في ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

راصد يدعو المجتمع الدولي للوقوف مع الشعب الفلسطيني

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:16 ص
30 نوفمبر 2021
علم فلسطين.jpg

دعا مركز راصد لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء 30/11/2021، دول العالم بكل هيئاته، ومؤسساته الحقوقية ومنظماته، لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي بوقف سياساته العنصرية التي يمارسها اتجاه الشعب الفلسطيني المحتل .

وأكد راصد، أن المجتمع الدولي مطالب بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية، واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة من اجل احترام قواعد القانون أحكام القضاء الدولي، والعمل الدولي المشترك لوقف مأساة الشعب الفلسطيني وإنهاء حالة الاحتلال الحربي على أراضيه، واحقاق حقوقه المشروعة والغير قبالة للتصرف.

ندعو العالم عموماً والجمعية العامة للأمم المتحدة على وجه الخصوص لتثبيت حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وإنفاذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق عودة اللاجئين لأرضهم التي هُجّروا منها قسراً سنة 1948، وتعويضهم عن كافة الخسائر المادية والنفسية المعنوية التي حلت بهم.

كما حث العالم على ضرورة العمل المشترك وتضافر الجهود بين الدول والمؤسسات الدولية للضغط على الأجهزة المنبثقة عن الأمم المتحدة لتنفيذ قراراتها المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني، ومواجهة السياسة الانحيازية للاحتلال الإسرائيلي.

ودعا  الدول العربية والإسلامية بوقف كافة أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال، بما في ذلك احترام قرارات جامعة الدول العربية.

ودعا المركز في بيان صحفي في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، لتبني عادل للحقوق، ولعمل المجتمع الدولي والعربي إلى الوقوف أمام مسؤولياته لإنصاف الشعب الفلسطيني، معتبراً أن مثل هذا اليوم هو فرصة سانحة للوقوف عند المسؤولية بما يقدم الحلول.

 وقال المركز:" إن يوم 29 نوفمبر من كل عام، يصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وهو مناسبة تبنتها وتنظمها الأمم المتحدة، وتدور فعالياتها في هذا اليوم، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، كما في مكاتبها بجنيف وفيينا بناء على قرار الجمعية العامة، في ديسمبر من العام 1977.

وأردف: جاء اختيار هذا التاريخ كونه يصادف ذكرى صدور قرار الجمعية العامة رقم 181، من العام 1947، الذي ينص على تقسيم فلسطين، وتشمل الفعاليات التي تنظم نشاطات تذكارية خاصة من قبل شعبة حقوق الفلسطينيين التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة بالتشاور مع اللجنة المعنية بممارسة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني.

وتطرق المركز الحقوقي إلى معاناة الفلسطينيين في أماكن تواجدهم قائلاً: الفلسطيني يكابد الاحتلال، ويواجه آلته الحربية وبطشه، ويطرد من أرضه لصالح المشاريع الاستيطانية، وتهدم منازله في إطار عمليات “التطهير العرقي” التي تمارسها قوات الاحتلال، كما يعاني في قطاع غزة ما يزيد عن مليوني إنسان من حصار قهري منذ أكثر من أربعة عشر عام.