لأول مرة في غزة.. "مستر روبوت" يدخل المنظومة التعليمية ويحقق نجاحًا كبيرًا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:30 م
08 ديسمبر 2021

"التفكير خارج الصندوق" هو التفكير الإبداعي الخارج عن المألوف، بذلك انطلق المدرس حسن الرزي  بابتكار "روبوت آلي" محلي الصنع، مطلقا عليه  اسم  "مستر روبوت"، ليصبح مساعدا له في تعليم الطلبة داخل الفصل الدراسي.

يقول الرزي، إنه يدرس أحد مواد (stem) وتعني (Science, Technology, Engineering, and Mathematics) والتي تعتمد في مفهومها تقديم طريقة للابتكار من خلال التكنولوجيا بطرق جديدة وحديثة.

لأول مرة في فلسطين

ويضيف الرزي لـ" وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن "مستر روبوت يعد الأول على مستوى فلسطين، ونبعت فكرته من السياسة التي تتبانها مدرسة البسمة الحديثة التي يعمل بها، إلى جانب اهتمام إدارة المدرسة بتسخير التطور التكنولوجي في المنظومة التعليمية.

الخروج عن المألوف والابتعاد عن أسلوب التعليم التقليدي كان الهم الشاغل للرزي لمواكبة التطور العالمي، والشروع في التخطيط لنموذج يلبي أهداف مدرسة البسمة الحديثة، فضلًا عن رغبة الطلاب في التعامل الروبوتات والتفاعل معها لأول مرة. وفق الرزي.

تفاعل ورابط كبير

ويوضح مدرس العلوم الهندسية، أنه يوجّه "مستر روبوت" ليجيب عن أسئلة الطلاب مستغلا شغفهم بالطريقة الجديدة في التعليم، والأخير يجيب على الطلاب بتوجيهات وإجابات معدة مسبقا، مشيرًا إلى أن ذلك خلق تفاعل ورابط كبير بين الطالب والروبوت.

الروبوت الآلي خلق شغفًا لدى الطلاب في مادة العلوم الهندسية بخلاف المواد الأخرى، فما إن يدخل الروبوت إلى الفصل يلقي التحية ويجيب عن تساؤلات الطلاب ويرد "إجابة صحيحة وإجابة خاطئة". حسب الرزي.

استجابة ونجاح

ويشير الرزي أن الطلاب يعتبرون "مستر روبوت" صديقا لهم كجزء من المنظومة التعليمية وكأستاذ لهم، ما يعطي انطباعا جيدا لدى الطلاب، مبينا أن تعليم الأقران يعد أكثر تأثيرًا في العالم.

ويتابع: "لاحظنا أن هناك استجابة ونجاح للطريقة التعليمية الجديدة من خلال تفاعل الطلاب مع أهاليهم وحديثهم عن الروبوت التعليمي داخل الحصة، مبينًا أن ذلك انعكس على البيت أيضا.

حب المدرسة

ويبيّن الرزي، أن الطالب أصبح يحب المدرسة ولم تعد مكروهة عند الطلاب، لافتًا أن "مستر ربوت" ساهم بشكل كبير في كسر هذه الظاهرة، وبات هناك شغف لدى الطالب للقدوم إلى المدرسة، مضيفا في الوقت ذاته أن الطالب يتلقي 8 حصص بشكل يومي في المدرسة دون كلل أو ملل.

ونوه إلى أنه سيتم دمج "مستر روبوت" في عدد من المواد التعليمية الأخرى، لا سيما بعد تحقيقه الهدف الذي صنع من أجله، مفيدا أن هناك سعي لتعميم هذه التكنولوجيا ودمجها في التعليم في كافة المدارس بقطاع غزة.

آلية عمل مستر روبوت

وحول آلية عمل "مستر روبوت"، ذكر انه نموذج أولي، حيث يتم إدخال بيانات نصية إليه وربطها ببيانات صوتية، ثم يتم التحكم بها من خلال المدرس.

ويردف الرزي: "هناك توجه لتطوير مستر روبوت وتحويله إلى روبوت ذكي يمكنه التعلم بشكل ذاتي، إلى جانب التحكم والتوجيه الذاتي، مبينًا أن ذلك يحتاج إلى إمكانيات كبيرة في ظل المعيقات والحصار على قطاع غزة.

معيقات

وحول المعيقات، يشير إلى أنه واجهته صعوبات في توفير بعض القطع، مثل أجهزة التوجيه والارسال والاستقبال، وعدم توفر بعض القطع التي يمنع الاحتلال دخولها إلى قطاع غزة، فضلًا عن قلة المصادر المعرفية للوصول إلى التوجيه الكامل للروبوت.

وتابع: "المصادر المعرفية لصناعة الروبوتات عبر الانترنت شحيحة بسبب الملكية الفكرية، ونسعى من خلال مؤسسات وجامعات عالمية لتذليل العقبات أمام الوصول إلى الروبوت الذكي".

مستر روبوت1.jpg
مستر روبوت2.jpg
مستر روبوت3.jpg
مستر روبوت4.jpg