رئيس كيان الاحتلال يقتحم المسجد الإبراهيمي في الخليل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:44 م
28 نوفمبر 2021
اقتحام الحرم الابراهيمي في الخليل.jpg

اقتحم رئيس كيان الاحتلال الإسرائيلي إسحاق هرتصوغ مساء اليوم الأحد المسجد الابراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة وسط حراسة أمنية مشددة من قبل جيش الاحتلال.

وأشعل هيرتسوغ شعلة ما يُسمى "عيد الأنوار - الحانوكا" يرافقه الحاخام الرئيس لجيش الاحتلال شاي أبرمسون.

وزعم هيرتسوغ قائلًا: "رغم كل التعقيدات تزداد قوة الارتباط اليهودي بمدينة الخليل، و"مغارة همكفلا" (المسجد الإبراهيمي)، مع تراث الأمهات والآباء التي لا جدل فيها، ويجب أن يكون الاعتراف بهذا التقارب فوق كل جدل".

ويشكل اقتحام هرتسوغ للحرم إعلانا صريحا وواضحا عن رعايته لمخططات المستوطنين ودعم جرائمهم بحق أبناء شعبنا.

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، بالمنطقة التي يسيطر عليها جيش الاحتلال الإسرائيلي، ويسكنها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي إسرائيلي.

ويدعي المستوطنون أحقيتهم في العديد من الأماكن التاريخية الإسلامية بالضفة، فيما تنفي الدراسات والأبحاث العلمية والدراسات التاريخية تلك المزاعم.

​يُذكر أن لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم لمتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسـكو" أدرجت عام 2017 المسجد الإبراهيمي، والبلدة القديمـة في الخليل علـى لائحة التراث العالمي.

ويحتفل اليهود بما يعرف بعيد الأنوار "حانوكا" لمدة 8 أيام، بين الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/نوفمبر، والأسبوع الأخير من شهر كانون الأول/ديسمبر.

مدير الحرم الابراهيمي الشيخ حفظي أبو سنينة أكد، أن الفلسطينيين سيبقون أصحاب الحق في الحرم الإبراهيمي، مشدداً على استمرارهم بالدفاع عنه والثبات على أرضه حتى ينجلي الاحتلال منه.

وقال أبو سنينة، لـ"قناة القدس اليوم الفضائية" مساء اليوم الأحد: "إن ما يفعله الاحتلال ضد الحرم الابراهيمي ليس أمراً مستهجناً أو مستغربً علينا، ففي كل يوم يطالعنا الاحتلال بالاعتداءات المتكررة والمستمرة على المقدسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي".

وأضاف أن هذه الاعتداءات كان آخرها زيارة رئيس دولة الاحتلال للحرم الإبراهيمي في "عيد الأنوار"، مبيناً أن هذه الزيارة تأتي في هذا التوقيت بهدف تكديس المستوطنين في قلب الحرم، وفرض سيطرته التامة عليه وتهويده.

واستنكر أبو سنينة الاعتداءات التي يقوم بها الاحتلال على الحرم الإبراهيمي، لافتاً إلى أنها اعتداءات خطيرة تستفز مشاعر كافة المسلمين، وتُثير غضبهم، وخاصّةً الإغلاقات التي يقوم بها العدو منذ الصباح الباكر ومنع المصلين من أداء صلاة الظهر ودخول الحرم.