الاعتداء على المواطنين و الصحافيين

إغلاق مدخل بلدة اللبن الشرقية ومنع الطلبة من الوصول لمدارسهم

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:09 ص
28 نوفمبر 2021
اللبن الشرقية

واصل المستوطنون، وبحماية من جيش الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الأحد (29 نوفمبر/ تشرين ثاني) ، اعتداءاته على الأهالي في قرية اللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، ومنع طلبتها من التوجه إلى مدارسهم .

وخلال محاولة الأهالي تأمين وصول الطلبة لمدارسهم ، أقدم المستوطنون على الأعتداء عليهم بحماية كبيرة من جيش الاحتلال التي أعتدت على الأهالي بالضرب وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع ورش غاز الفلفل باتجاههم.

واعتدت قوات الاحتلال على الصحافيين المتواجدين في المكان للتغطية، ومنعتهم من أداء عملهم الصحافي، واطلقت قنابل الغاز باتجاههم.

وكانت فصائل العمل الوطني في مدينة نابلس دعت لوقفة مساندة لأهالي البلدة بتأمين وصول أبنائهم الطلبة إلى مدارسهم بعد سلسلة من الاعتداءات عليهن من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال مما ادى لإصابة العديد منهم خلال الفترة الفائتة بحالات اختناق شديد جراء إطلاق قنابل الغاز و الصوت باتجاههم.

هذه الوقفة جاءت بعد مناشدة الأهالي لأسنادهم في عملية تأمين وصول أبنائهم إلى المدارس لاستكمال عامهم الدراسي، ومواصلة العملية التعليمية مهما كانت الاعتداءات المستوطنين المستمرة.

وخلال قمع الاحتلال لأهالي البلدة و المشاركين معهم قام جنود الاحتلال بضرب الأهالي بإبعادهم عن المكان، وإطلاق قنابل الغاز باتجاههم بشكل مباشر، مما أدى إلى إصابة مواطن مسن بعد ضربه وإطلاق القنابل الغاز المباشر باتجاهه، بالإضافة اعتقال أحد الشبان.

وطالت الاعتداءات التي نفذها جنود الاحتلال الطواقم الصحافية المتواجدة بالمكان للتغطية، فكان الاعتداء على مراسل تلفزيون فلسطين، ومراسل شبكة قدس ووكالة ج ميديا. إلى جانب منع الصحافيين بالكامل من التغطية وعرقله عملهم.

يقول رئيس مجلس قروي اللبن الشرقية يعقوب عويس أن أهالي القرية اتخذوا قرارا واضحا بحماية العملية التعليمية والحفاظ على سلامة أبنائهم الطلبة مهما كلفهم الأمر.

وتابع:" نحن نواجه مجموعات من المستوطنين المدججين بالسلاح وبحماية جيش الاحتلال كل يوم على مداخل القرية لمنع الطلبة من التوجه إلى مدارسهم، ويقوموا بإخافتهم واستفزازهم".

وقال عويس إن الهدف من هذه الاعتداءات هو إخلاء منطقة المدارس لمصادرتها بالكامل وضمها للمستوطنين القريبة والمقامة على أراضي المواطنين في المنطقة.