رفضاً لاتفاقية العار...

الأردنيون يخرجون للشوارع رفضا لاتفاقيات التطبيع مع الاحتلال "الإسرائيلي " 

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:38 م
26 نوفمبر 2021
مظاهرة في الاردن غاز العدو احتلال.jpeg


انطلقت مسيرات حاشدة في الأردن ظهر اليوم الجمعة 26-11-2021، دعت لها الحركة الشعبية للتغيير "تغيير" من أمام المسجد الحسيني في وسط البلد في عمان، رفضاً لاتفاقيات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، بعنوان "رفضاً لاتفاقية العار.. الماء مقابل الكهرباء".

وخلال المسيرات ردد المحتجون الهتافات الرافضة لاتفاقية الماء والكهرباء مع الاحتلال، ووصفوها بـ"الإذلال والإرتهان".

كما ردد المحتجون خلال تظاهراتهم شعارات "غاز العدو احتلال"، ورفعوا شعارات تصف التطبيع بالخيانة لبلدهم "تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً".

ورفع العديد من المتظاهرين الأردنيين يافطات كتب عليها "فلتسقط اتفاقية وادي عربة مع الاحتلال"، و"الدم ما بصير مي".

يُشار إلى أن اتفاقية "الماء مقابل الكهرباء" تقضي بإنتاج الأردن 600 ميغاوات من الكهرباء المولدة بالطاقة الشمسية وتصديرها إلى فلسطين المحتلة، مقابل أن تزود "إسرائيل" الأردن الذي يعاني من ندرة المياه بنحو 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاة.

وكانت أكّدت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع "إسرائيل" قبل يومين أنّ أصحاب القرار في الأردن انتقلوا من التطبيع السياسي إلى الفرض القسري للتطبيع على المواطنين، بعد توقيع اتفاقية تبادل الكهرباء والماء مع "إسرائيل".

جدير ذكره أن شرارة الرفض الأردنية الأولى انطلقت عندما كُشفت محاولات أكاديمية إماراتية لاستقطاب طلاب أردنيين للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، من خلال عرض تقديمي لجامعة محمد بن زايد الإماراتية حول الدراسات العليا والمنح الدراسية بالشراكة مع جامعة "إسرائيلية"، في ندوة أقيمت قبل أيام في الجامعة الأردنية، الأمر الذي دفع الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية إلى الانسحاب من تلك الندوة على الفور، وتنظيم وقفة احتجاجية استنكاراً وغضباً لما حصل.