مطالباً بخوضِ إضراب جماعي

النجار يحذر: الأسرى الذين سيخوضون إضراباً منفرداً عن الطعام سيواجهون ظروفاً صعبةً

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:20 م
25 نوفمبر 2021
الاسرى المضربون.jpg

يواصل عدد من الأسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام، في إطار معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، وليس بعيداً عن ذلك الأسير كايد الفسفوس الذي استمر إضرابه الأسطوري عن الطعام لأكثر من 130 يوماً.

وكانت قد صعدت قوات قمع السجون التابعة للاحتلال من اعتداءاتها وتعذيبها للأسرى، وخاصة بعد عملية "نفق الحرية" التي استطاع خلالها ستةً أسرى من انتزاع حريتهم من سجون الاحتلال عنوةً .

وقد أثبتت العديد من الإضرابات عن الطعام التي خاضها الأسرى الأبطال في السجون مؤخراً، أن الاحتلال لم يستجيب بشكل كامل لمطالب الأسرى المضربين، حيث يبقى على اعتقالهم لفترة أخرى داخل السجون من شهرين لثلاثة أشهر، كما يؤكد العديد من المختصين في مجال الأسرى.

بدوره قال المدير الإعلامي لنادي الأسير أمجد النجار اليوم الخميس:" إن الأسير مازن بلوط والمعتقل في شهر أكتوبر الماضي تعرض لشتى صنوف التعذيب في السجن خلال التحقيق معه".

وأضاف النجار خلال حديث ل"فلسطين اليوم" الاخبارية:"إن الأسير بلوط مضرب عن الطعام منذ 28 يوما، وإدارة سجون الاحتلال أخفت إضرابه عن الطعام، معتبراً إخفاء الاحتلال لإضرابه عن الطعام بالجريمة".

وتابع قائلاً:" إنه في ملف الأسرى الذين يضربون عن الطعام بشكل ذاتي، كما حدث مع الاسيرين القواسمة والفسفوس فإن الاحتلال اتخذ قرار بعدم الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين بشكل فردي".

وأوضح النجار أن التعنت "الاسرائيلي" ضد الأسرى في السجون يرتبط بقضية أسرى سجن "جلبوع".

وطالب بضرورة خوض الأسرى في سجون الاحتلال إضراباً جماعياً، محذراً من أن أي أسير سيخوض إضراباً منفرداً سيواجه ظروف صعبة جداً.

وأشار النجار إلى أن قضية التضامن مع الأسرى المضربين فردياً لم يعد بالشكل المطلوب، مؤكداً أن خير مثال على ذلك ما حصل مع الأسيرين الفسفوس والقواسمة وأبو هواش.

ولفت إلى أن أسرى سجن "جلبوع" جميعهم يتعرضون للتعذيب وآخرهم كان تعرض الأسير البطل محمد العارضة للتعذيب .

وكانت أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى 3 أسرى، بعد انضمام الأسير نضال مازن بلوط من الخليل، إلى الأسيرين هشام أبو هواش ولؤي الأشقر.

جدير ذكره أنه يواصل الأسيران هشام أبو هواش ولؤي الأشقر معركة الإضراب عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري، حيث دخل أبو هواش يومه 101 بالإضراب، في حين دخل الأشقر يومه الـ46.