في الذكرى التاسعة عشرة لعملية "زقاق الموت"

حركة الجهاد تؤكد على صوابية نهج المقاومة وأن الاعتداءات الصهيونية لن تَمرَّ دون أن يدفع الاحتلال ثمنها

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:11 ص
15 نوفمبر 2021
سرايا القدس (81).JPG

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاثنين 15/11/2021، أن عملية زقاق الموت البطولية، تُعدُّ من كبرى العمليات في تاريخ المقاومة الفلسطينية، وستبقى أيقونةً مشرفةً ومحفورةً في ذاكرة شعبنا وأمتنا، وملهمةً لكل السائرين على درب الاستشهاد.

وقال طارق عز الدين المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي في الضفة الغربية في بيان صحفي :"تمر اليوم الذكرى التاسعة عشرة لعملية "زقاق الموت" النوعية، التي نفذها ثلاثةٌ من مجاهديها الأطهار في العاشر من رمضان عام 1423ه، قرب مستوطنة "كريات أربع"، وأدت لمقتل اثني عشر جندياً وضابطاً صهيونياً بينهم قائد منطقة الخليل".

وأكد عزالدين، أن هذه العملية المباركة في شهر مبارك، جاءت لتَرسم لنا معاني النصر والتمكين، وهي تُعيد زمن الانتصارات والبطولات، لنستحضر الذكرى، وتكتمل خارطة الوطن، وتتواصل الرحلة، إيماناً ووعياً وثورة.

وأفاد عز الدين، أن ذكرى عملية "زقاق الموت"، تأتي في ظل المؤامرات التصفوية التي تتعرض لها قضيتنا، من خلال مشاريع التسوية والتطبيع في المنطقة العربية، ومحاولاتِ الحصار والتضييق والاعتقالات والتشويه، لتؤكد على ضرورة التمسك بخيار المقاومة حتى تحرير أرضنا وأسرانا ومسرانا من دنس الغاصبين.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، على أن الاعتداءات الصهيونية التي تنفذها قوات الاحتلال ضد أهلنا وشعبنا في الخليل والقدس ومدن الضفة، لن تَمرَّ دون أن يدفع الاحتلال ثمن ذلك، فالمقاومة جاهزة رغم كل ما تتعرض له من ملاحقات وتضييقات.

وأضافت:"في ذكرى العملية البطولية، نحتسب عند الله الشهداء الأطهار أكرم الهنيني وولاء سرور وذياب المحتسب، سائلين الله عزوجل أن يتقبلهم في الفردوس الأعلى. "