حركة "الجهاد" تلتقي "الجبهة الديمقراطية" وتعرضان أوضاع اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:31 م
05 نوفمبر 2021
لقاء الجهاد مع الديموقراطية.jpg

استقبلت قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مقرها المركزي في بيروت اليوم الجمعة، وفداً من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ضم ممثلها في لبنان إحسان عطايا، ومسؤول العلاقات الفلسطينية أبو سامر موسى، وضم وفد الجبهة: علي فيصل، وسهيل الناطور، وعلى المحمود.

وأكد التنظيمان أن مصير المشروع الصهيوني هو الفشل المؤكد، والاحتلال على طريق الزوال، لأن الشعب الفلسطيني مصر على مواجهة اعتداءات الكيان الصهيوني المستمرة وإجرامه، وإسقاط مشروعه الاستعماري التهويدي.

وشددا على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام، استجابة للمصلحة الوطنية الفلسطينية، وفتح الآفاق لمقاومة شاملة ضد الممارسات الصهيونية الهمجية، سواء على مستوى الاستيطان وسرقة الأراضي، أم على مستوى استمرار عمليات الإرهاب والقمع والتنكيل بأسرانا البواسل، إضافة إلى كل الجرائم التي ترتكب يومياً ضد شعبنا في فلسطين.

واستعرض الطرفان الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في لبنان، داعياً جميع المرجعيات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا، والتداعي لإغاثته، ومده باحتياجاته المعيشية والحياتية، والعمل على إقرار الحقوق الإنسانية، وتعزيز التعاون مع وكالة الغوث لزيادة خدماتها وتحسينها، واعتماد خطة طوارئ إغاثية وصحية شاملة تخفف عن شعبنا تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية في لبنان.

وأكدا على حرص الشعب الفلسطيني في لبنان على تعزيز حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها المخيمات الفلسطينية، وضرورة الارتقاء بأوضاعنا الداخلية للاستجابة لكل التحديات، وهو ما يتطلب تفعيل العمل الفلسطيني المشترك، لتوفير مقومات الصمود الاجتماعي، وصيانة مخيماتنا وهويتها الوطنية.