"الجهاد الإسلامي": حملة اعتقال محرري الحركة في نابلس تخدم الاحتلال ويجب وقفها

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:49 ص
05 نوفمبر 2021
الجهاد الاسلامي.jpeg

وصفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة 5 نوفمبر، حملة الاعتقالات التي تنفذها أجهزة من السلطة ضد الأسرى المحررين في مدينة نابلس بُعيد أيام قليلة من إضراب أسرى الجهاد في سجون الاحتلال الإسرائيلي "بالعار"

ودعت الحركة في بيان لها وصل فلسطين اليوم نسخة عنه، لوقفة وطنية جادة ومسؤولة ضد الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني، مطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين من الاسرى المحررين وكوادر الحركة وكافة نشطاء العمل الشعبي والاجتماعي والسياسي.

 

نص البيان كاملًا: 

بِسْم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي صادر عن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين

حول حملة الاعتقالات التي تشنها اجهزة السلطة في نابلس

- حملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة السلطة بحق الأسرى المحررين من كوادر حركة الجهاد في نابلس تخدم الاحتلال وهي الوجه الآخر لاستهداف الاحتلال لأسرى الجهاد في السجون.

- من العار أن تأتي حملة الاعتقالات من قبل أجهزة السلطة بعيد أيام قليلة من إضراب أسرى الجهاد في السجون الصهيونية.

- الاعتقالات طالت عدداً من نشطاء المقاومة الشعبية في بلدة بيتا.

- ندعو لوقفة وطنية جادة ومسؤولة ضد الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني.

- نطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين من الاسرى المحررين وكوادر الحركة وكافة نشطاء العمل الشعبي والاجتماعي والسياسي.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 30 ربيع أول 1443هـ، 5 نوفمبر 2021م