قيادي بالجهاد: صمود الأسرى في إضرابهم عن الطعام هو الطريق الأجدى لنيل الحرية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:49 م
04 نوفمبر 2021
ماهر الاخرس.

علق القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المحرر ماهر  الأخرس على قرار إعادة تفعيل الاعتقال الإداري مؤكداً أن صمود الأسرى الستة في إضرابهم عن الطعام هو الطريق الأجدى، لنيل الحرية.

و قال الأخرس في تصريح له اليوم الخميس: "نحن تحت احتلال ودماؤنا هي فاتورة التخلص من هذا الاحتلال، و بقاء الأسرى على موقفهم من الإضراب يعكس مدى إرهاب الاحتلال، الذي يتجنى علينا ونحن لا حول لنا ولا قوة بعد الله، سوى صمودنا".

و أضاف القيادي الأخرس يقول: " إن الشعب الفلسطيني عودنا دائماً على ثباته إزاء المواقف المصيرية التي تمسه بشكل كبير، وهذا يجعلنا في دائرة انتفاضة إذا ما ارتقى أيٌّ من الأسرى الذين يواجهون بأمعائهم الخاوية جبروت السجان"

و كان نادي الأسير أعلن مساء اليوم الخميس: "إن المحامي جواد بولس أكد أنّ نيابة الاحتلال فعّلت أمر الاعتقال الإداريّ بحق الأسير مقداد القواسمة المضرب عن الطعام منذ (106) أيام".

ويشار إلى أن الاحتلال  يحتجز الأسير القواسمة في العناية المكثفة في مستشفى "كابلان" "الإسرائيلي".

وكان قد قال محامي الأسير مقداد، جواد بولس سابقاً:" إن معاناة مقداد تزداد في كل لحظة، حيث يشعر بأوجاع مؤلمة جدا، خاصة في العظام والأطراف، "وأخبرتني والدته أنه لا يقوى على تحريك أطرافه".

وأضاف :"ان أوجاع مقداد تحرمه النوم، وانه يرفض أية فحوصات، كما يرفض حتى وصله بأية أجهزة طبية، حتى جهاز تخطيط القلب "المونتور".

وختم بولس :"أن الوضع الصحي الحالي لمقداد القواسمي متأزم وأقل ما يمكن وصفه به هو "حرج للغاية القصوى".

يُشار إلى أن الأسير القواسمي من مدينة الخليل، معتقل منذ شهر كانون الثاني/ يناير 2021، ويقبع في سجن "عوفر"، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى نحو أربعة أعوام في سجون الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، كان أولها عام 2015..