الابتزاز السياسي لرفع الحصار عن غزة مرفوض

محلل: القائد "النخالة" أكد أنه لا يمكن أن يسود الهدوء دون رفع الحصار عن غزة بشكل كامل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:55 م
28 أكتوبر 2021
القائد زياد النخالة


يعتقد الباحث والكاتب السياسي حسن عبدو أن الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة أكد برسالة واضحة بأن الابتزاز السياسي لرفع الحصار عن قطاع غزة من خلال ربطه بقضايا أخرى هو أمر مرفوض.

ورأى عبدو خلال تصريحات صحفية لصوت القدس تابعتها "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن الأمين العام أراد أيضاً أن يبين أن الحصار المفروض على قطاع غزة هو لا أخلاقي وربطه يجب أن يكون بلا ثمن.

وأكد على أن القائد النخالة شدد أنه لا يمكن أن تحقق المستوطنات القريبة من غزة معدلات عالية في التنمية مقابل معدلات عالية للبطالة في غزة.

وقال عبدو :"إن القائد النخالة أراد أن يقول أنه لا يمكن أن يسود الهدوء دون رفع الحصار عن قطاع غزة بشكل كامل".

وأضاف عبدو :"ان مصر تعمل على تحقيق تهدئة مستدامة، ما يتناقض مع حالة الحصار التي يعيشها قطاع غزة، موضحاً أن القائد النخالة يرفض الهدنة المستدامة مع الاحتلال في ظل الحصار على غزة".

وتابع :"أن القائد النخالة يرى أنه بدون وقف الاستيطان وتهويد القدس فإن الصراع مع الاحتلال سيستمر ولن ينتهي، وأن كل مسيرة التسوية لن توقف الاستيطان".

ورأى عبدو أن دعوة القائد النخالة فصائل المقاومة للوحدة والاستعداد للمواجهة تأتي لان الاحتلال يتميز بالمراوغة وعدم الالتزام بالتعهدات.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زياد النخالة، أكد الثلاثاء الماضي خلال حفل تكريم حفظة كتاب الله، على أهمية تعزيز المقاومة ووحدتها على امتداد فلسطين، وإنهاء الحصار بربطه باستقرار المستوطنات، مشدداً على الوقوف الحازم بجانب الأسرى، وأن تحريرهم من الأسر واجب.

ويشار إلى أن كلمة القائد النخالة جاءت في الذكرة السادسة والعشرين لاغتيال الأمين العام المؤسس لحركة الجهاد الاسلامي الشهيد فتحي الشقاقي في جزيرة مالطة بتاريخ 26-10-1995.