كلمة "النخالة" حملت رسائل قوية للدعاة والخطباء والمسؤولين...

الداعية فورة: القائد النخالة ركز على اساسيات بناء جيلِ قرآنيٍ فريد

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:28 م
27 أكتوبر 2021
الداعية عمر فورة.jpg

أكد  رئيس ملتقى دعاة فلسطين الشيخ عمر فورة أن كلمة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة خلال مهرجان "لتكريم حفظة كتاب الله والحاصلين على السند المتصل إلى رسول الله"، كانت مميزة جدًا وحملت رسائل مباشرة وهامة وقوية للخطباء والدعاة والمسؤولين وابناء وبنات الحركة.

وقال الشيخ فورة في تصريح خاص ل"فلسطين اليوم" مساء الأربعاء : "إن القائد النخالة يهدف من خلال رسالته لتعزيز السلوك الإسلامية بين أبناء الحركة والترابط والتكاتف من خلال البعد عن النميمة والغيبة وظن السوء".

وأضاف: "رسالة الأمين العام كانت واضحة بضرورة الابتعاد عن مربع التكبر والتعالي من قبل المسؤولين وأصحاب القرار لأن القائد الحقيقي هو من يخدم الناس ويتواضع لحل مشاكلهم والاستماع لهم.

وكان الأمين العام القائد زياد النخالة ألقى كلمة هامة خلال مهرجان كبير نظمته اللجنة الدعوية للحركة لتكريم 650 حافظًا وحافظة لكتاب الله وحاصلين على السند المتصل إلى رسول الله.

وحث الامين العام المسؤولين وأصحاب المواقع التنظيمية المختلفة الذين يتاح لهم بحكم مواقعهم وبحكم دورهم في المجتمع متابعة الشباب وتعليمهم وحثهم المستمر على الالتزام، فلا غيبة ولا نميمة ولا كذب ولا ظن سيء.

كما حث الأمين العام، الأخوة المسؤولين لمغادرة التكبر على إخوانهم إنْ وجد، ومغادرة الاستعلاء على إخوانهم وأبنائهم بحكم الموقع التنظيمي، فأفضلكم هو أكثركم خدْمة وأكثركم حرصا على إخوانهم ومراعاة لشؤونهم وتقديم الأسوة الحسنة لهم.

انشاء جيل قرآني فريد

وشدد رئيس ملتقى دعاة فلسطين  فورة أن كلمة الأمين العام كانت مختلفة عن الكلمات السابقة حيث ركز على أساسيات انشاء جيل قرآني فريد قادر على حمل الراية وتحقيق الانتصار على الاحتلال الإسرائيلي.

وقال: "إن الأمين العام يريد أن يكون أبناء حركة الجهاد الإسلامي متميزون ومتمسكون بالسلوك الإسلامية التي أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالمحبة والاخلاص والتقوى والابتعاد كل البعد عن النميمة والغيبة وتعالي المسؤولين في التعامل مع الناس".

وأضاف: "إن التربية الإسلامية الصحيحة على أساس الأخلاق والتربية الحسنة هي عبادة ايضًا كعبادة الصلاة والصيام، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه" هنا ركز حديث الرسول صلى الله عليه وسلم على الأخلاق كأحد أساسيات وأعمدة الدين الإسلامي وبناء بيت المسلم.

ولفت إلى أن فوج المؤسس الشهيد د. فتحي الشقاقي لتخريج 650 حافظًا وحافظةً لكتاب الله كاملًا والحاصلين على الأسانيد المتصلة إلى رسول الله قد أثلج صدر الأمين العام مما دعاه لتخصيص كلمته الهامة كرسالة للدعاة والخطباء والمسؤولين للتمسك بمنظومة السلوك الإسلامية.

ودعا الشيخ فورة، المسؤولين وابناء وبنات حركة الجهاد الإسلامي وكافة المسلمين لالتقاط رسالة الأمين العام وممارستها على أرض الواقع وتطبيقها عمليًا، مطالبًا الدعاة والخطباء والوعاظ لحث الشباب على للالتزام بالمبادئ الإسلامية ومنظومة السلوك والأخلاق.