ألمانيا تقدم 500 مليون يورو مساعدات جديدة للأردن

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:43 م
27 أكتوبر 2021
دولار.jpg

خصصت الحكومة الألمانية نحو 500 مليون يورو مساعدات جديدة للأردن تشمل مشروعات تنموية قطاعية، ودعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية.

وذكر بيان نشرته وزارة التخطيط الأردنية يوم الأربعاء أن المحادثات الحكومية الأردنية الألمانية السنوية حول التعاون التنموي للعام الحالي 2021 اختتمت اليوم، وأن الجانب الألماني خصص 483.7 مليون يورو مساعدات جديدة للمملكة على شكل منح ومساعدات فنية وقروض ميسرة.

ووفقا للبيان، فإن المساعدات تتضمن تخصيص 344.37 مليون يورو مساعدات تنموية لتمويل مشاريع دعم قطاعات حيوية من خلال منح ومساعدات فنية وقروض ميسرة سيكون منها مبلغ 300 مليون يورو مساعدات مالية لدعم قطاعات مختلفة مثل المياه والصرف الصحي، والتعليم، والتدريب المهني والتعليم التقني للمساهمة في توفير مزيد من فرص العمل، و44.37 مليون يورو منحا على شكل مساعدات فنية، و36.6 مليون يورو تمثل التزامات سابقة كانت قد أعلنت عنها ألمانيا خلال العام 2021.

كما تم تخصيص 102.72 مليون يورو، مساعدات "لدعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية وذلك لتمويل مشاريع للمجتمعات المستضيفة ولدعم اللاجئين السوريين".

وبين وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني خلال افتتاح أعمال المحادثات الأردنية الألمانية السنوية حول التعاون التنموي للعام 2021 أهمية وتوقيت هذه المحادثات للأردن وذلك بعد الفتح الكامل للقطاعات الاقتصادية وإطلاق برنامج أولويات عمل الحكومة الاقتصادي الجديد للأعوام 2021 – 2023، والإجراءات المتخذة للبدء بالتعايش مع الجائحة، مضيفا أن المحادثات قد فرت الفرصة للجانبين للبحث في الأولويات والمشاريع القطاعية ذات الأولوية الحالية والمستقبلية والتوافق بشأنها، كما عقدت بطريقة تشاورية متبادلة وضمن أجواء بناءةً وشفافة.

وأشاد الوزير بمستوى الشراكة الاستراتيجية مع ألمانيا، الهادفة إلى خدمة مصالح الطرفين، برعاية واهتمام متواصلين من القيادة لدى الجانبين، لافتا إلى أن ألمانيا تعد من شركاء الأردن التنمويين ثنائيا وفي إطار الاتحاد الأوروبي.

وأوضح البيان أنه تم استعراض "الأداء الاقتصادي ومجمل التحديات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن (خاصة ما يتعلق بمعدل النمو الذي واجه انكماشاً العام الماضي، وارتفاع معدل البطالة)، إذ أكد الوزير أن التحديات ازدادت حدة نتيجة لتداعيات وباء كورونا على القطاعات الإنتاجية المختلفة.