الاحتلال يفرض عقوبات جديدة بحق الأسير المعزول يعقوب قادري

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 03:09 م
20 أكتوبر 2021
يعقوب قادري.jpg

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، اليوم الأربعاء، أن ما يسمى إدارة سجن ريمونيم فرضت عقوبات جديدة بحق الأسير المجاهد يعقوب محمود أحمد قادري "غوادرة"، الذي مازال معزولًا في زنازين العزل الانفرادي بسجن ريمونيم بظروف معيشية سيئة جدًا.

وأفاد الأسير المجاهد يعقوب قادري في رسالة وصلت "مهجة القدس" نسخةً عنها، تابعتها "وكالة فلسطين اليوم"، أن إدارة السجن قررت منعه نهائيًا من الاتصال بأهله وذلك بعد أن تقدم بطلب رسمي للإدارة، كذلك منعه من الخروج إلى الساحة "الفورة" لمدة أسبوع، وحسب قولهم له حتى انتهاء العقوبة التي تم إقرارها بحقه وهي تحويل الزنزانة إلى زنزانة كاملة بدون أي حقوق، كما تم سحب القشاطة من زنزانته التي يمسح بها الأرض وبعد أن أجرى معهم مفاوضات حثيثة أعادوها له على أن تبقى أمام أعينهم، وسحبوا أيضًا منه الستارة الموجودة على باب دورة المياه، وأعادوها له مقصوصة إلى نصفين، وقالوا له كل ثلاثة شهور سنعطيك قسم منها على أن يغطي القسم السفلي من الحمام ودورة المياه من أجل اتاحة الفرصة للسجانين لإلقاء نظرة عليه أثناء مرورهم سواءً بالليل أو النهار.

وأضاف قادري في رسالته، إنه قد عرض على (نائب النتسيفة) حيث قال له: "ماذا تقول بحق الإجراءات المتخذة بحقك ويعني بذلك العزل الانفرادي الشامل دون إعطاء حقوق حاليًا إلا عندما يقررون ذلك، وأننا نوي اليوم تمديد فترة العزل الانفرادي لك، وبعدما تكلمت في هذا الموضوع وطالبتهم ببعض الحقوق التي أعرفها والمنصوص عليها في لوائحهم قالوا لي بأنه سوف يأتي إلى طرفي مدير سجن ريمونيم وسيطلعك على العقوبات الجديدة وعلى ما يحق لك أن تأخذه من (الشاباص) خلال فترة العزل الانفرادي الكامل والشامل حيث أنني منعت أيضًا من إدخال خزانة لوضع ملابسي بها حيث أضع ملابسي حتى الآن على الأرض ويمنع إدخال مواد التنظيف عندي إلا بكميات محدودة وللاستعمال لمرة واحدة فقط، والطعام ما زال على حاله كما شرحت لكم سابقًا سيء جدًا والملابس التي أخذتها في بداية العزل ما زالت هي بحجم كبير جدًا، فقط سمحوا لي بغسلها كل أسبوع مرة".

جدير بالذكر أن الأسير يعقوب قادري من قرية بئر الباشا بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة، ولد بتاريخ 22/12/1972م؛ وهو أعزب؛ واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 18/10/2003م؛ وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن المؤبد (مرتين) بالإضافة إلى (35 عامًا) بتهمة الانتماء والعضوية في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في عمليات السرايا ضد قوات الاحتلال، ونجح الأسير المجاهد يعقوب بتاريخ 06/09/2021م برفقة إخوانه الأسرى محمود عارضة، أيهم كمامجي، محمد العارضة، ومناضل انفيعات وزكريا زبيدي بانتزاع حريتهم عبر نفق من سجن جلبوع، وبتاريخ 10/09/2021م في مساء يوم الجمعة في مدينة الناصرة في الداخل المحتل أعادت قوات الاحتلال اعتقاله مع الأسير محمود عبدالله عارضة، وفي اليوم التالي أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسيرين محمد قاسم عارضة، والأسير زكريا زبيدي، وبتاريخ 19/09/2021م فجر يوم الأحد في الحارة الشرقية بمدينة جنين بعد مطاردة وبحث استمرت 13 يوم أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسيرين أيهم كمامجي ومناضل انفيعات.