د. الحساينة : الأسرى يخوضون معركتهم ضد السجان بشجاعة وقضيتهم العادلة باتت كابوساً يؤرق الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:48 ص
17 أكتوبر 2021
يوسف الحساينة عضو المكتب السياسى لحركة الجهاد الاسلامي فى فلسطين  ‫(34669057)‬ ‫‬.JPG

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، يوسف الحساينة، اليوم الأحد، أن الاحتلال الذي يمتلك كل أدوات الإرهاب والقتل، وتقنيات التعذيب الحديثة، بات عاجزاً أمام صمود الأسرى في الايمان بقضيتهم، بعد أن تصدّعت منظومته الأمنية في عملية نفق الحرية من سجن جلبوع، ومعركة الكرامة، وذلك رفضاً للإجراءات التنكيلية التي تحاول النيل منهم.

وأوضح القيادي الحساينة، أن كيان الاحتلال الذي يتسابق العالم على دعمه والتطبيع معه، أنه يتعرّى وينكشف أمام جبهته الداخلية، وأمام حلفائه والعالم في تخبطه في مواجهة الأسرى العُزّل بسبب إرادتهم الصلبة.

وقال الحساينة، في منشور له على الفيسبوك: "بفضل إصرار وعناد وشجاعة وإيمان الاسرى بقضيتهم العدالة وبحقهم في الحياة، باتوا كابوساً يؤرق الاحتلال".

وأضاف أن صمود الاسرى في وجه السجان الإسرائيلي كشف للعالم بأسره كم "هو هشٌّ وطافحٌ بالكراهية والعنصرية".

وذكر أن الأسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي يرسمون إشارة نصرهم على جدران الأمل بعد أن حفروها في قلوب شعبهم وأمتهم والأحرار في العالم، بخوض معركة التحدي والثبات بكل شجاعة وعنفوان، ضد السجان.

وأشار الحساينة، إلى أن الاحتلال يتصرف بعقلية الانتقام ويمارس الوحشية والسادية في قمع الأسرى، في محاولة فاشلة منه لاستعادة بعض الهيبة، وبعض الاعتبار لمنظومته الأمنية التي مرّغها أبطال "نفق الحرية" في التراب، مؤكدًا أن الأسرى على موعد قريب مع فجر الانتصار، والحرية، رغماً عن أنف الكيان المجرم.