"حزبٌ سوري" يؤكد: تهديد القائد "النخالة" رسالة مهمة للاحتلال وللأسرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:46 ص
15 أكتوبر 2021
القائد زياد النخالة الأميـن العام لحركة الجهاد الاسلامي.jpg

أكد عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق الأحمد  أن تهديد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة بأنه لن يترك الأسرى وحدهم في مواجهة السجان الإسرائيلي رسالة مهمة للاحتلال الإسرائيلي بأن يأخذ تهديد الامين العام على محمل الجد.

وأوضح الأحمد في  تصريح صحفي وصل فلسطين اليوم نسخة عنه أن المعركة العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي هي اللغة الوحيدة التي يمكن ان يفهمها العدو الاسرائيلي لحماية الأسرى حتى تحقيق انتصارهم على السجان.

وأكد أن إضراب أسرى حركة "الجهاد الإسلامي" في سجون الاحتلال الإسرائيلي بعد هذه الهجمة المسعورة التي شنها الاحتلال ضدهم، هو عمل مقاوم مهم جداً لتشكيل رأي عام ضاغط على العدو الإسرائيلي الذي لا يفهم الا لغة القوة.

وقال: "إن القوة لا تقتصر على القوة العسكرية المباشرة فقط، التي نستعد لها بشكل كامل، ولكن هناك قوى أخرى يتم ابداعها، كعملية "انتزاع الحرية" بحفر 6 أسرى نفقاً بملاعق الطعام في سجن جلبوع، الأكثر تحصيناً، والإضراب نوع من أنواع القوة أيضاً".

وأشار إلى أن الإضراب يأتي لإفهام العدو الإسرائيلي بأنه لا يستطيع انتزاع الحقوق التي وصل لها الأسرى بنضالهم وصمودهم عبر مسيرة طويلة، وهم لا بد منتصرون.

وتابع قوله: "يجب التسليم بأن الاحتلال الإسرائيلي زائل ومندحر، وأن تحرير الأسرى من سجونه قريب، فقد شاهدنا كيف سقطت أسطورته بشكل كامل في المواجهة العسكرية الأخيرة التي خاضتها المقاومة الفلسطينية في أيار/مايو الماضي".