أسير محرر: تهديدات "النخالة" تعزز صمود الأسرى وتربك السجان وادارته

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:31 م
13 أكتوبر 2021
الامين العام القائد زياد النخالة

أكد الأسير المحرر كفاح العارضة أن تهديدات الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة لها أثر كبير على معنويات الأسرى الذين يخوضون معركة الاضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال رفضًا للإجراءات القمعية التي تشنها إدارة مصلحة السجون ضد "أسرى الجهاد".

وقال العارضة في تصريح لـ"فلسطين اليوم" مساء الأربعاء: "إن تهديدات القائد النخالة مهمة جدا من حيث التوقيت حيث جاءت في بداية الإضراب عن الطعام الأمر الذي يعزز موقف الأسرى واصرارهم للتمسك بمطالبهم الانسانية".

وأضاف: "تهديد العدو يعزز موقف الأسرى في مواجهة السجان الإسرائيلي وقد يُخضع ادارة السجون لمطالب الأسرى في فترة زمنية قصيرة، خشية من تنفيذ القائد النخالة لتهديداته".

وأشار إلى أن تهديدات القائد النخالة لها أثر على الشارع الفلسطيني ايضًا من خلال التحرك بمسيرات ومظاهرات سواء في غزة أو في الضفة المحتلة، قائلًا: "هذا ما يخشاه العدو".

ولفت العارضة، إلى أن تهديدات القائد النخالة رسالة مهمة لعائلات الأسرى تتمثل في أن القيادة مطلعة ومتابعة لما يجري داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ضد الأسرى وهي على استعداد تام بعمل كل شيء من أجل تحريرهم.

وفيما يتعلق بأثر التهديدات على الاحتلال وادارة السجون قال العارضة: "إن تهديدات القائد النخالة ستترك أثر كبير على السجان وادارته حيث تكبح جماحهم وتوقف وحشيتهم تجاه الأسرى واجراءاتهم القمعية سواء من سلب ادواتهم الحياتية البسيطة أو حرمانهم من أبسط حقوقهم المكفولة في القوانين الدولية والانسانية.

وكان القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي قال: "إن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لن تترك أبناءها في السجون الصهيونية ضحايا بين أيدي العدو، وعليه سنقف معهم ونساندهم بكل ما نملك، حتي لو استدعى ذلك أن نذهب للحرب من أجلهم، ولن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات أخرى".