على شرف الذكرى الـ34 للانطلاقة الجهادية

د. الحساينة: الجهاد الإسلامي لم تعرف منذ غرس بذرتها الأولى غير فلسطين قِبلةً ورايةً وغاية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:04 ص
04 أكتوبر 2021
الدكتور يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

أكد الدكتور يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاثنين 4/10/2021، أن مسيرة حركة الجهاد الإسلامي، مازالت تمضي على طريق الإسلام وفلسطين والجهاد، لا يضرها من خالفها، عاقدة العزم على المضي قدماً ومعها كل الأحرار والثوار في "محور القدس".

وشدد د. الحساينة في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" على شرف الانطلاقة الـ34 لحركة الجهاد الإسلامي، على أن الاحتلال بكل جبروته لم يستطع خلال السنوات الماضية، رغم الملاحقة والحصار والاعتقال ومحاولات التغييب داخل السجون والزنازين، أن يوقف زحف الحركة وانبعاثها.

وقال د. الحساينة :"ما أن يهل علينا شهر تشرين/ أكتوبر، حتى يشرق وجه فلسطين مستبشرا ً بميلاد الفجر، الفجر الذي بدد ظلام المرحلة، ودشّن نقطة تحوّل كبرى في مسيرة نضال وجهاد شعبنا الفلسطيني على يد الثلة المؤمنة التي غرست بذرة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، لتقف كالطود العظيم في وجه المشروع الاستعماري الغربي ورأس حربته في المنطقة الكيان الصهيوني."

ووصف د. الحساينة شهر تشرين بأنه شهر العاشقين والمتسربلين إيماناً ووعياً وثورة، وقِبلة الصاعدين نحو علياء المجد مقبلين غير مدبرين، وهو الشهر الذي أرسى فيه المفكر فتحي الشقاقي وصحبه الميامين، قواعد حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بعد أشهر من الجولات والجلسات والحوارات الواعية والمعمقة التي شهدتها غزة والقدس والزقازيق.

ونوه إلى أنه فى مطلع الثمانينيات نفذت  سلسلة مباركة من العمليات الفدائية التي أربكت الكيان الصهيوني، وشكّلت تحولاً نوعياً في العمل الجهادى والمقاوم في فلسطين، مؤكدةً على رؤيتها الثاقبة والواعدة والواعية أن فلسطين هي القضية المركزية للأمة، وأن مقاومة العدو والاشتباك معه داخل فلسطين المحتلة هو السبيل الأكثر تأثيراً وفعالية في لجم العدو والتصدي لمخططاته واستنزاف مقدراته.

الخلايا الجهادية الأولى

وتحدث عن انطلاقة الخلايا الجهادية الأولى، لافتاً إلى أن الحركة منذ بدايات العام ١٩٨٢ وتشكيل الخلايا الجهادية الأولى التي تصدت لجنود الاحتلال، والمستوطنين، بالسكاكين وبما تيسّر من أسلحة وقنابل تمكن المجاهدون من توفيرها بشقّ الأنفس، كانت ملامح ميلاد الفجر الجهادي الجديد تتشكل في الأفق، رغم الملاحقة والحصار والاعتقال ومحاولات التغييب داخل السجون والزنازين، ولأنه قدر الله ، لم يستطع الاحتلال بكل جبروته أن يوقف زحفه وانبعاثه..!.

وأضاف:"في مايو 1987، كان الموعد الأجمل مع الانعتاق من زنازين القهر في سجن "السرايا" وسط مدينة غزة، حيث كانوا ستة فرسان، بقيادة الفارس الرباني والمجاهد الكبير مصباح الصوري، على موعد مع الحرية، على موعد مع الفجر، على موعد مع الصيحة الجهادية الكبرى، صيحة ملأت أرجاء فلسطين والمنطقة  لتعلن الميلاد المبارك للفكرة المقاتلة والواعدة والخالدة.. الفكرة التي لم تعرف منذ غرس بذرتها الأولى غير فلسطين، قِبلةً ورايةً وغاية...!"

وشدد د. الحساينة على أن تلك الثلة المؤمنة المؤيدة بنصر الله، شَكَلَت فاتحة الطريق من جديد للعمل المسلح المسترشد بظلال القرآن ضد المحتل الغاصب، لتتمكن بفضل الله وتوفيقه من خلق حالة ثورية ونضالية جديدة في الساحة الفلسطينية إثر تمكّنها –رغم قلة الإمكان-  من تنفيذ عديد العمليات البطولية التي أسفرت عن مقتل عدد من ضباط وجنود ومستوطني الاحتلال في شوارع وأزقة غزة، حتى باتت حديث فخرٍ وعزٍّ للشارع الفلسطيني، ومصدر رعبٍ وقلقٍ أمني للاحتلال.

وزاد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي:"حينها بات الاحتلال بأجهزة استخباراته كافة، في سباق مع الزمن للقضاء على هذه الظاهرة الفكرة الوليدة المذخّرة بالرصاص والقنابل، التي انبثقت من آيات الإسراء، علّه يقضي عليها أو يحاصرها في مهدها، قبل أن تتمكن من التمدد في الآفاق والتغلغل في الأعماق، والاستقرار في الأفئدة والقلوب!"

لحظة فارقة

وبين، أنه في لحظة فارقة، تمكن الاحتلال في حدثين منفصلين وبفارق أيام فقط، من اغتيال المجاهد مصباح الصوري وسط قطاع غزة، ومحمد الجمل، وزهدي قريقع، وسامى الشيخ خليل، وأحمد حلس شرق حي الشجاعية بمدينة غزة، بعد رحلة زاخرة بالمقاومة، عندها ظنّ العدو متوهّماً أنه باغتيال تلك الثلة المؤمنة يكون قد قضى على الفكرة التي تحولت مع أول دفقة دم من الصوري وإخوانه، إيذاناً بميلاد فجر العزة والكرامة المتولّدة من رحم الثورة التي خطّها المقاتلون الأوائل السابقون في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

مسيرة الشقاقي وإخوانه- بطولات وأمجاد العز

وقال الدكتور الحساينة:" اليوم، ونحن على بعد 34 عاماً من تلك المرحلة التي شهدت وضع اللبنات الأولى للعمل الجهادي المقدّس في فلسطين، بتوجيهات واعية من المفكّر المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي –رحمه الله- ما زلنا نشعر ببركة ذلك الغرس، الذي أثمر وأينع في محطات خلّدها التاريخ.. حيث ما زالت الذاكرة حيّة ببطولات القوى الإسلامية المجاهدة (قسم) ولوائها المظفّر "أسد الله الغالب"، كما زلنا نعايش بطولات وأمجاد العز التي صنعتها -وما زالت- سرايا القدس."

وأكد على أن مسيرة الجهاد الإسلامي مسيرة  المؤسس الشقاقي واخوانه ، مكللةٌ بعناية الله تمضي على طريق الإسلام وفلسطين والجهاد، لا يضرها من خالفها، عاقدة العزم على المضي قدماً باتجاه تحقيق وعد الآخرة وإساءة وجوه بني يهود، ومعها كل الأحرار والثوار في "محور  القدس" الممتد من طهران الإباء، وبغداد الفداء، مروراً بصنعاء البطولة، ودمشق العروبة، وبيروت المقاومة، وصولاً إلى فلسطين الرباط والثبات والإسراء.!

وأضاف:" ونحن نعيش ذكرى ميلاد الفكرة وانتصارها على الجلاد، ننحني إجلالاً وإكباراً أمام كل قطرة دم سالت لتروي شجرة المقاومة في فلسطين على طريق التحرير، ونتواضع خجلاً أمام عذابات أسرانا البواسل عشّاق الحرية، ونعاهد الله وشعبنا وأمتنا على المضي قدما في درب ذات الشوكة، مهما كلفنا ذلك من أثمان.. ففلسطين جزء من ديننا وعقيدتنا دونها دماءنا وأرواحنا ومهج قلوبنا."

البث المباشر