شريط الأخبار

في يوم الطفل الفلسطيني ... 16.3% من إجمالي الشهداء من الأطفال

04:20 - 05 تموز / أبريل 2009

رام الله: فلسطين اليوم

كشف الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني أن 16.3% من إجمالي عدد الشهداء الفلسطينيين خلال انتفاضة الاقصى هم من الاطفال تحت سن ال18 عاما.

و قال الإحصاء في تقرير له بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني والذي يصادف اليوم، الخامس من ابريل، أن عدد الشهداء منذ بداية انتفاضة الأقصى في 29/09/2000 و حتى 29/2/2008 بلغ ما مجموعه 5264 شهيدا منهم 959 شهيدا من الأطفال أقل من 18 سنة أي ما نسبته 16.3% من مجموع الشهداء، منهم 384 شهيدا في الضفة الغربية و573 شهيدا في قطاع غزة، بالإضافة إلى شهيدين في الأراضي المحتلة عام 1948.

في حين سقط خلال العدوان الأخير على قطاع غزة من 27/12/2008 و حتى 8/1/2009،1334 شهيدا منهم 417 طفلا.

و أشار التقرير أيضا، إلى أن نسبة الأطفال في المجتمع الفلسطيني حيث تشير التقديرات السكانية المبنية على نتائج التعداد 2007، إلى أن عدد الأطفال دون سن 18 عاما قد بلغ نحو مليون وتسعمائة ألف من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم 3,880,381 في نهاية عام 2008 وتظهر الإحصائيات انه ما زال هناك ارتفاع في نسبة الأفراد دون الخامسة عشرة (42.5%).

الواقع الصحي

وعن الواقع الصحي للاطفال في فلسطين ذكر الجهاز ان البيانات الواردة في التقرير السنوي الصادر عن وزارة الصحة عام 2007 تفيد أن أهم الأسباب المؤدية لوفيات الرضع في الضفة الغربية تمثلت في أمـراض الجهاز التنفسي بمـا فيها الالتهـابات بنسبة 40.1%، والتشوهات الخلقية بنسبة16.1%، ونقص الوزن والمواليد غير مكتملي النمو بنسبة 13.4%، أما أعراض الموت السريري المفاجئ فشكلت نسبته 4.3% من اجمالي وفيات الرضع الموثقة في الضفة الغربية والتي بلغت 700 حالة.

أما في قطاع غزة، فقد شكلت الولادة المبكرة (المواليد غير مكتملي النمو) ونقص الوزن السبب الرئيس في وفيات الرضع في قطاع غزة عام 2007 بواقع 36.2%، وبلغت نسبة الوفيات الناجمة عن التشوهات الخلقية 23.5% فيما بلغت نسبة الوفيات الناجمة عن التهابات الجهاز التنفسي 10.3% من اجمالي وفيات الرضع في قطاع غزة والبالغة 818 حالة وفاة.

كما تشير بيانات مسح صحة الاسرة الفلسطينية 2006، الى أن 34.1% من النساء في الأراضي الفلسطينية قد تلقين جرعة واحدة على الأقل من مطعوم التيتانوس خلال حملهن الأخير، بواقع 27.8% في الضفة الغربية و44.6% في قطاع غزة. وبينت النتائج أن 10.2% من الأطفال دون الخامسة عانوا من قصر القامة ، و1.4% عانوا من الهزال، و2.9% عانوا من نقص الوزن.  وأظهرت البيانات أن ثلثي الأطفال دون الخامسة لديهم بطاقات تطعيم (66.7%)، وترتفع هذه النسبة فـي الـضفة الغربية (69.4%) عنها في قطاع غزة (62.8%) وترتفع بشكل بسيط بين الذكور (67.6%) عنها بين الإناث (65.6%).

                                           الواقع التعليمي

        و عن الواقع التعليمي للأطفال فقد بلغ معدل عدد الطلبة لكل شعبة في مدارس الوكالة 37.9، و33.0 طالبا في مدارس الحكومة، أما في المدارس الخاصة فقد بلغ 25.0 طالبا لكل شعبة.

          كما تشير بيانات العام الدراسي 2007/2008 إلى أن عدد طلـبة المدارس فـي الأراضي الفلسطينية بلغ (1.097.957) طالباً و طالبة، تشكل الإناث ما نسبته 50.5% منهم. ونجد أن 59.6% من طلبة المرحلة الأساسية ملتحقون في مدارس الضفة الغربية مقارنه مع 40.4% في مدارس قطاع غزة. أما في المرحلة الثانوية فإن 59.2% من طلبة هذه المرحلة ملتحقون في مدارس الضفة الغربية و40.8% في مدارس قطاع غزة.

و بحسب البيانات ابيضا، فأن معدل عدد الطلبة لكل معلم في جميع المراحل 25.2 طالباً لكل معلم في العام الدراسي2007/2008 بواقع 25.1 طالباً لكل معلم في المدارس الحكومية، و29.8 طالباً لكل معلم في مدارس وكالة الغوث الدولية و17.3 طالباً لكل معلم في المدارس الخاصة، أما معدل عدد الطلبة لكل شعبة فقد تفاوتت حسب الجهة المشرفة، فبلغت في مدارس الوكالة 37.9 طالبا لكل شعبة، و33.0 طالبا في مدارس الحكومة، أما في المدارس الخاصة فقد بلغ 25.0 طالبا لكل شعبة.

الواقع الاقتصادي...

بلغت نسبة الفقر حسب الدخل الشهري للأسرة في قطاع غزة 76.9% بواقع 78.9% بين الأسر التي لديها أطفال مقابل63.7% بين الأسر التي ليس لديها أطفال، مقارنة مع 47.2% من الأسر في الضفة الغربية فقيرة، بواقع 48.6% بين الأسر التي لديها أطفال مقابل 41.3% من الأسر التي ليس لديها أطفال.

و يزداد معدل انتشار الفقر مع ازدياد عدد الأطفال بين الأسر، وتعتبر الأسر التي لديها طفل أو اثنين أقل عرضة لانتشار الفقر، فقد بلغت نسبة الفقر للأسر التي لديها طفل أو طفلان 49.8%، مقارنه مع الأسر التي لديها سبعة أطفال فأكثر فقد بلغت النسبة 79.7% خلال العام 2007.

في حين بينت نتائج مسح القوى العاملة في العام 2008، أن نسبة الأطفال العاملين سواءً بأجر أو بدون أجر (أعضاء أسرة غير مدفوعي الأجر) بلغت 3.7% من إجمالي عدد الأطفال العاملين، بواقع 5.3% في الضفة الغربية و1.2% في قطاع غزة. وأن أكثر من ثلثي هؤلاء الأطفال العاملين (67.6%) يعملون لـدى أسرهم بدون أجر (91.6% من بين الإناث العاملات و64.1% من بين الذكور العاملين)، مقابل 25.6% يعملون كمستخدمين بأجر لدى الغير (7.0% من بين الإناث العاملات و28.4% من بين الذكور العاملين) خلال العام 2008. 

وحول القطاع الذي يعمل فيه الأطفال أظهرت البيانات أن 45.4% من الأطفال العاملين في الأراضي الفلسطينية يعملون في قطاع الزراعة بـواقع 49.7% في الضفة الغربية و17.1% في قطاع غزة، و29.6% يعملون في قطاع التجارة والمطاعم والفنادق بواقع 23.8% في الضفة الغربية و69.5% في قطاع غزة، أما العاملون في التعدين والمحاجر والصناعة التحويلية فقد بلغت نسبتهم 13.8% بواقع 14.9% في الضفة الغربية و5.8% في قطاع غزة، في حين بلغت نسبة العاملين في قطاع البناء 7.5% بواقع 8.5% في الضفة الغربية و0.5% في قطاع غزة خلال العام 2008.

 

انشر عبر