"اشتباكات جنين".. نتاج لمرحلة جديدة نحو مواجهة شاملة مع الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:09 م
26 سبتمبر 2021
شهيد في الضفة المحتلة

رأى محللان سياسيان أن تصدي المقاومين الفلسطينيين لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين شمال الضفة المحتلة باشتباك مسلح، فجر اليوم الأحد، أنه "نتاج لبدء مرحلة جديدة نحو مواجهة شاملة ستشهدها الضفة خلال الفترة المقبلة". 

وأكدا أن حدث اشتباك جنين، الذي أسفر عن إصابة جنديين "إسرائيليين" نوعي وفريد، لا سيما أن مدن وقرى الضفة لم تشهده منذ فترة، كما أنه يأتي تأكيدًا على أحقية الشعب الفلسطيني في التصدي لانتهاكات الاحتلال وحماية حقوقه ونفسه.

وقال حسن عبدو، محلل سياسي: إن "ما حدث في قرية برقين بجنين واشتباك المقاومين مع قوات خاصة "إسرائيلية" نوعي، قلب الموازين في مواجهة الاحتلال في الضفة المحتلة".

وأضاف المحلل السياسي، عبدو لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، "من المؤكد أن مساحة المواجهة مع الاحتلال ستزيد وستشعل الضفة بالكامل، إذا حاول الاحتلال اقتحام جنين أو مدن أخرى".

ورأى أن الاشتباك مع قوات الاحتلال وإصابة عدد من الجنود هو بداية لمرحة جديدة نحو الذهاب لمواجهة شاملة تشمل كافة أساليب المقاومة سواء كانت الشعبية والمسلحة.

وأشار عبدو، إلى "الجيش الاسرائيلي" لم يعد لديه القدرة على اقتحام جنين ومناطق أخرى بسهولة تامة، موضحةً أن اقتحام المدن الفلسطيني باب "ليس نزهة وأي دخول لها سيكون له تداعيات ومخاطر كبيرة".

وتابع المحلل السياسي: إن" عملية نفق الحرية التي نفذها ستة أسرى في بداية الشهر الحالي من سجن جلبوع، قلبت مزاج العام لدى الفلسطينيين وأوجدت لديهم روح جديدة، وأن ما حدث في جنين، هو نتاج طبيعي لنجاح تلك العملية"، مبينًا أنها كشفت هشاشة ومظاهر الضعف للأمن الصهيوني.

كما وأوضح، أن المواجهة الوطنية الشاملة التي تضم قطاع غزة والضفة والقدس والداخل المحتل والفلسطينيين في الشتات، هي عنوان المرحلة المقبلة في مواجهة المشروع الاسرائيلي.

حشد الهمم

من جهته، قال المحلل السياسي مصطفى الصواف: إن "ما يجري في الضفة لابد أن يشحد الهمم ويقوي العزيمة لتشكيل فرق للمقاومة وأخرى لمواجهة من يعترض المقاومة ويلاحقها من أجهزة السلطة".

وأضاف الصواف، في مقالٍ له: ان "اشتباك المقاومة مع قوات الاحتلال يترتب أن يكون النقطة الأخيرة في السطر الأخير وعلى المقاومة والشعب في الضفة انتهاج سياسة جديدة في التعامل مع المحتل وأعوانه".

وارتقى فجر اليوم الاحد، خلال اشتباك أثناء اقتحام قوات الاحتلال في قرى القدس وجنين، خمسة مقاومين فلسطينيين بينهم المقاتل في سرايا القدس، أسامة ياسر صبح، والشهيد أحمد زهران ، ومحمود حميدان، وزكريا بدوان. 

بدوره، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش، أن الضفة بعد اليوم "لن تكون ساحة فارغة يستبيحها العدو، مبيناً أن ساحة المعركة لن يحددها العدو بل تحددها المقاومة".

ووجه القيادي البطش رسالة لأهل جنين قال فيها: "نحن معكم ومعركتنا واحدة ضد العدو".

من جهته، أكد أبو حمزة الناطق العسكري لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الأحد 26/9/2021، أن المقاتلين الأبطال تصدوا ببسالة للتوغل في جنين بالضفة المحتلة.

وقال أبو حمزة في تغريدة له : مقاتلونا الأبطال تصدوا ببسالة للتوغل في جنين وخاضوا اشتباكاً بطولياً مع قوات الاحتلال وأوقعوا إصابات محققة في صفوف العدو.

ورفضت جميع الفصائل الفلسطينية، في بيان منفصلة، جريمة قتل خمسة شبان في مدينة جنين برصاص قوات الاحتلال، فجر اليوم، ودعت إلى ضرورة تصعيد المقاومة بكافة السبل في مدن الضفة لمواجهة العدو. 

وأكدت الفصائل، أن دماء المقاومين "لن تذهب ‏هدراً وستبقى وقودا ونبراسا لأبناء شعبنا لمواصلة مسيرة المقاومة".

وطالبت من السلطة في رام الله، بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال ورفع يدها الثقيلة عن المقاومة في الضفة من اجل القيام بواجبها في حماية شعبنا من الغطرسة الصهيونية.