"مركز حقوقي" يدعو المؤسسات الدولية لوقف جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:26 م
26 سبتمبر 2021
شهداء.jpg

استنكر مركز راصد لحقوق الإنسان جريمة جيش الاحتلال الإسرائيلي بإعدام المواطنين الفلسطينيين الخمسة في القدس وجنين، واعتقال مواطنين آخرين فجر اليوم الاحد 26 سبتمبر 2021.

وحمل مركز راصد في بيان وصل فلسطين اليوم نسخة عنه قوات الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الجريمة التي نفذت  تحت ناظره، وبأوامر مباشرة  من قيادة جيشه، داعيًا المؤسسات الحقوقية الدولية للوقوف عند مسؤولياتها ازاء جرائم قوات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة والقدس وحمايتهم من تغول المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وجرائمها.

وطالب المركز، المجتمع الدولي ممثلاً بمنظماته المعنية بحقوق الإنسان  بالتحرك العاجل والفوري لحماية الفلسطينيين، والضغط على الاحتلال، وإلزامه باحترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية  وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م .

نص البيان كاملًا:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

الاحتلال الحربي الإسرائيلي يقتل خمسة شبان ويعتقل آخرين.

 يدين ويستنكر مركز راصد لحقوق الإنسان بشدة ما يجري في مدينة القدس المحتلة وجنين؛ حيث تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلية الانتهاكات بحق المواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس، ومدن الضفة الفلسطينية المحتلة، وتعتدي على حقهم في الحياة والحرية المكفولين بموجب الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، وكافة الأعراف والمواثيق الإنسانية؛ حيث أفادت تقارير صحفية لفضائية فلسطين اليوم أنه بتاريخ اليوم 26 من سبتمبر 2021م ومع ساعات الفجر قامت  قوات خاصة تتبع للجيش الصهيوني بقتل ثلاثة مواطنَينِ في بلدة عنان -غرب مدينة القدس-، بينما قامت قوات أخرى في مدينة جنين بإطلاق النار على مواطنين اثنين وقتلتهم بدم بارد؛ ليصبح عدد المواطنين الذين قتلتهم قوات الجيش الصهيوني خلال الليلة خمسة مواطنين ، وأفاد المصدر نفسه عن قيام الجيش الإسرائيلي باعتقال عددٍ من المواطنين من بينهم جرحى، وهى ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها الاحتلال الإسرائيلي عمليات الإعدام الميدانية بحق مواطنين فلسطينيين  .

   يؤكد مركز راصد أنه وبالرغم من حماية الإعلان العالمي لحقوق الإنسان حق الحياة لكل فرد وحماية أمنه الشخصي في نصِّ المادة  "3" ونصٍّ المادة  "6"  من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي ينصُّ على الحقِّ في الحياة، وعدم جواز الاعتداء عليه؛ إلا أن الاحتلال الإسرائيلي مستمر في انتهاكاته لهذه المبادئ والمعاهدات، ويقوم بارتكاب الانتهاكات الصارخة بحق المواطنين الفلسطينيين .

  وإزاء هذه الانتهاكات الجديدة والمستمرة لحقوق المواطنين الفلسطينيين  الأساسية في المناطق الفلسطينية المحتلة فإنّ مركز راصد لحقوق الإنسان يؤكد على ما يلي:

أولاً : يستنكر مركز راصد لحقوق الإنسان ويدين بشدة جريمة إعدام وقتل المواطنين الفلسطينيين الخمسة في القدس وجنين، واعتقال مواطنين  آخرين.

ثانياً : يحمل مركز راصد لحقوق الإنسان سلطات الاحتلال الحربي الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة التي نفذت  تحت ناظره، وبأوامر مباشرة  من قيادة جيشه .

ثالثاً : يدعو مركز راصد لحقوق الإنسان المؤسسات الحقوقية الدولية إلى الوقوف عند مسؤولياتها ازاء جرائم سلطات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة والقدس وحمايتهم من تغول المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وجرائمها .

رابعاً : نطالب المجتمع الدولي ممثلاً بمنظماته المعنية بحقوق الإنسان  بالتحرك العاجل والفوري لحماية الفلسطينيين، والضغط على الاحتلال، وإلزامه باحترام المعاهدات والاتفاقيات الدولية  وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م .

الأحد  26/09/2021م

مركز راصد لحقوق الإنسان