شهيد فلسطيني برصاص جنود الاحتلال في بلدة بيتا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 05:21 م
24 سبتمبر 2021
بيتا جريح.png

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، اليوم الجمعة، استشهاد شاب فلسطيني، إثر إصابته برصاصة في الرأس، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال بنابلس.

وأعلنت الوزارة في تصريح مقتضب، أن الشهيد محمد خبيصة (28 عامًا)، "وصل ظهر اليوم بحالة حرجة جداً إلى مستشفى النجاح من بلدة بيتا".

وشهدت بلدة بيتا (جنوب نابلس)، مواجهات بين جنود الاحتلال وفلسطينيين، بعد اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على فعالية رافضة للاستيطان.

وأصيب 7 فلسطينيين آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، أنهم تعاملوا مع 28 إصابة، منها 8 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و18 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، وحالتي سقوط وحروق.

وتشهد بلدة بيتا منذ عدة أشهر فعاليات يومية وأسبوعية ضمن الخطوات الهادفة إلى إزالة بؤرة "افيتار" الاستيطانية المقامة على أراضي منطقة جبل صبيح.

ومنذ تلك الأحداث ارتقى 8 شهداء وأصيب المئات واعتقل العشرات في محاولة من الاحتلال وقف الفعاليات ولا سيما فعاليات الإرباك الليلي.

ويواصل أهالي بيتا وحرّاس الجبل منذ حوالي نصف العام فعاليات الإرباك الليلي بمشاهد وأصوات أضحت علامة فارقة وشارة نصر لأهالي القرية في معركتهم لاسترداد جبل صبيح، الذي أقام عليه الاحتلال بؤرة استيطانية قبل شهور.

وخلال ستة شهور، أشعلت "وحدة الكوشوك" في بيتا ما يقارب من 80 ألف إطار مطاطي، غطى دخانها بؤرة الشر على قمة الجبل، وحمل أبطال وحدة المشاعل على مدار أيام المواجهة 20 ألف مشعلًا، وأزعج 3 آلاف ليزر لصوص الجبل المتمركزين في ثكناتهم العسكرية وأبراجهم المحصنة، ليصبح "الإرباك الليلي" أحد الطقوس اليومية التي تؤرق الاحتلال.