حماس: إعلان السلطة عن انتخابات قروية مجتزأة لا يعبّر عن تطلعات شعبنا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:53 م
23 سبتمبر 2021
حركة حماس

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس زكريا أبو معمر مساء يوم الخميس، إن حركته دائمًا وأبدًا مع خيار الانتخابات بكافة أشكالها، مؤكدًا أن اختيار السلطة الفلسطينية لمجالس قروية بتجمعات سكنية محدودة والإعلان عن انتخابات يأتي لذر الرماد في العيون.

وشدد أبو معمر خلال لقاء مع قناة الأقصى الفضائية على أن إعلان السلطة عن انتخابات قروية مجتزأة في بعض القُرى لا يعبّر عن تطلعات شعبنا بالديمقراطية والتغيير.

وأشار إلى أن شعبنا يريد انتخابات سياسية شاملة يختار ممثليه في المجلس الوطني يقود الحالة الوطنية ويصحح المسار الوطني

ونبه أبو معمر إلى أن بيان حماس تحدث عن انتخابات شاملة فهذا الخيار سيشكل نهضة حقيقية للمسار الوطني بأكمله

وأوضح أن السلطة لا تريد إجراء الانتخابات في القدس إلا وفق برتوكول أوسلو الذي رفضه المجلس المركزي وطالب بإلغائه

ونوه أبو معمر إلى أن السلطة لم تلتفت لمقترحات الفصائل حول رؤية الانتخابات في القدس لأنها كانت تريد إلغاء الانتخابات لأهداف أخرى

وأعرب عن رفض حركته لرهن إرادة شعبنا ورغبته بالانتخابات في القدس بالإرادة الإسرائيلية، مضيفًا: "لدينا شعب ثائر قادر على تحقيق رغبته".

وأكد أن الانتخابات يلزمها جملة من المحددات أهمها التوافق الوطني وأن تكون شاملة تشريعية ورئاسية ومجلساً وطنياً وبلديات

كما اتهم القيادي بحماس السلطة بعد إلغاء انتخابات البلدية بقرار منها عام 2016 بالتلاعب بقانون الانتخابات البلدية وغيّرته

وأشار إلى أن تلاعب السلطة في قوانين الانتخابات ليست جديدة كان آخرها تغيير بنود قبل الانتخابات التشريعية التي أُلغيت.

وذكر أبو معمر أن في قطاع غزة اختارت السلطة الفلسطينية 11 مجلساً محلياً لإجراء الانتخابات مجموع سكانهم 90 ألف مواطن فقط.

وقال: "دعونا الفصائل والتجمعات الشعبية إلى التكاتف والضغط من أجل الانتخابات الفلسطينية الشاملة وحالة التفرد لجهة متنفذة تسلب القرار الفلسطيني هذا الأمر آن له أن ينتهي".

وأضاف: "نحترم مواقف الفصائل واجتهاداتها ونثق في كل المكونات الفلسطينية أنها تسعى لمصالح شعبنا، والسلطة تريد الهروب من التجمعات الانتخابية الكبرى لأنها تعرف توجهات شعبنا الفلسطيني".

وشدد القيادي بحماس إلى أن هناك إجماع فلسطيني فصائلي ونقابي على رفض مسار الانتخابات القروية المجتزأة.

ودعا إلى تشكيل جبهة وطنية عريضة تمثل إنقاذا للمشروع الوطني، معرباً عن أمله في أن تكون فتح وحماس يدا واحدة مع كل القوى في مواجهة الاحتلال.