الاحتلال يعتقل نشطاء خلال تظاهرات في الداخل المحتل نصرة للأسرى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:39 م
19 سبتمبر 2021
اعتقالات واسعة.jpg

واصلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" اليوم الأحد 19/9/2021، حملة الاعتقالات الواسعة بحق النشطاء الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948، فاعتقلت ثلاثة نشطاء من ساحة محكمة الصلح في مدينة الناصرة.

وأفادت مصادر محلية، أن الاحتلال اعتقل النشطاء الثلاثة خلال وقفة أمام المحكمة دعماً للأسيرين أيهم كممجي ومناضل انفيعات اللذين جرى تمديد اعتقالهما اليوم.

والنشطاء المعتقلون هم محمد متعب من قلنسوة ومحمد أسامة اغبارية من زلفة ومنهل حايك من الناصرة.

وقال المحامي أحمد خليفة إن التحقيق مع النشطاء المعتقلين يجري حول تأييد "منظمة إرهـابية والتماهي مع منظمة معادية" حسب وصف الاحتلال.

بالتزامن مع ذلك شارك العشرات، مساء اليوم في تظاهرة مسانِدة للأسرى، أمام معتَقل الجلمة تحت شعار "الحرية لأسرى الحرية".

وجاءت التظاهرة بدعوة من لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل المحتل.

وشارك في التظاهرة، محتجّون من مختلف البلدات الفلسطينية المحتلة بينهم ذوو أسرى.

ورفع المشاركون في التظاهرة، العلم الفلسطينيّ، ولافتات تحمل شعارات احتجاجية، كتب عليها "نطالب بالتحقيق في جريمة تعذيب المعتقلين"، و"في هذا السجن يتعرض المعتقلون للتعذيب والتنكيل"، و"هاي (هذه) الناصرة بتنادي... ويا جنين ويا أولادي".

وكُتبت على لافتة ضخمة، "نحن شعب لا يتخلّى عن أبنائه"، كما رُفِعت صور لعدد من الأسرى.

 وكانت المتابعة قد قالت في بيان الجمعة الماضي، إن "التنكيل والتعذيب والانتقام الذي يتعرض له سجناء الحرية من أبناء شعبنا الفلسطيني هو خارج القانون والقيم الإنسانية والقانونية، وهو يستدعي من أبناء شعبنا خطوات إسنادية داعمة لمطالبهم الإنسانية العادلة ولحقوقهم الشرعية التي كفلتها لهم كل المواثيق والمعاهدات الدولية".

وفجر اليوم الأحد، أعاد جيش الاحتلال، اعتقال آخر أسيرين انتزعا حريتها من سجن جلبوع.