مسيرة وسط رام الله دعما للأسرى داخل سجون الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 06:12 م
11 سبتمبر 2021
مسيرة.jpg

نظمت في مدينة رام الله، مساء اليوم السبت، وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال عموما وأسرى جلبوع الستة أبطال نفق الحرية الذين اعتقل أربعة منهم. 

وردد المشاركون في المسيرة شعارات مؤدية للأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع.

وقال الأسير المحرر فخري البرغوثي إن هذه الوقفة لا تكفي مقارنة مع تضحيات الأسرى بشكل عام والأسرى الأبطال الذين انتزعوا حريتهم من جلبوع وإعادة استهدافهم واعتقال بعضهم من قلب الاحتلال.

وطالب البرغوثي الشارع الفلسطيني أن يخرج نصرة الأسرى.

وقال البرغوثي:" يكفي خنوع ونوم وعلى الجميع التحرك من أجل وقف معاناة الأسرى والإفراج عنهم وفضح ممارسات بحقهم، والتخفيف من الضغط الواقع عليهم من خلال فعاليات". 

وعقب المسيرة توجه الشبان الى المدخل الشمالي لمدينة البيرة حيث أشعلوا الإطارات واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال.

وصباح اليوم دعا نشطاء وفصائل العمل المقاوم في الضفة الغربية لإضراب وطني فلسطيني شامل في الضفة وغزة القدس والداخل الفلسطيني المحتل عام ١٩٤٨ غضبا في وجه الاحتلال ونصرة للأسرى ومحمود ومحمد عارضة وزكريا الزبيدي ويعقوب غوادرة.

وانطلقت دعوات شبابية لمسيرات عارمة في كل أرجاء فلسطين وعلى جميع نقاط التماس مع الاحتلال.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون وتحذيرات القوى الوطنية وفصائل المقاومة من مساس الاحتلال بالأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم فجر الاثنين من سجن جلبوع.

وأعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقال أربعة من الأسرى الذين نجحوا في انتزاع حريتهم من سجن جلبوع فجر الاثنين الماضي.

وقالت وسائل إعلام عبرية إنه جرى اعتقال المحررين زكريا الزبيدي ومحمد العارضة عند الساعة الخامسة فجراً؛ قرب قرية عرب الشبلي في الجليل الأسفل شمال فلسطين المحتلة، بعد ساعات من اعتقال البطلين محمود العارضة شقيق محمد ويعقوب قادري في منطقة جبل القفزة بالناصرة.

ولا يزال الأسيران أيهم كممجي ومناضل نفيعات أحرار، تسابق أجهزة مخابرات الاحتلال الزمن لاعتقالهم.