الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي تصدر بيانًا حول آخر المستجدات في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:25 م
11 سبتمبر 2021
معتقل-اسير

أصدرت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، اليوم السبت، بياناً يحمل رقم (2) في ضوء توتر الأوضاع داخل المعتقلات "الإسرائيلية لا سيما بعد عملية انتزاع اسرى ستة حريتهم من سجن "جلبوع" الأكثر تحصينًا والواقع شمال فلسطين المحتلة.

إليك بيان رقم (2)

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَٱلَّذِينَ جَٰهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ)

يا جماهير شعبنا البطل يا أحرار أمتنا المجيدة نضع بين ايديكم في بياننا الثاني اخر المستجدات في المعركة التي تدور رحاها بين إدارة السجون الصهيونية  وأسرى حركة الجهاد الإسلامي.

بعد استمرار مصلحة السجون في قرارها الجائر في تفريق أسرى الجهاد على باقي غرف وزنازين السجون وتأكيدها على تفكيك البنية التنظيمية  للحركة.

فإننا نؤكد على التالي:

اولاً: اتفقنا مع جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي في السجون على تشكيل لجنة طوارئ لمتابعة الخطوات النضالية ضد إدارة السجون وكان اول قرار التأكيد من لجنة الطوارئ على الاضراب المفتوح عن الطعام في الأيام القادمة ما لم تتراجع إدارة السجون عن هجمتها المسعورة على أسرى الجهاد واعادة كافة إنجازات الاسرى داخل الأقسام لما قبل 6\9\2021.

ثانياً: لقد قامت إدارة السجن بتعامل وحشي وغير انساني مع الاسيرين القائدين محمد مرداوي وعبد الله الوحش كما وعزلت كلا من المجاهد زيد بسيسي والمجاهد ثابت مرداوي والمجاهد عبد الله العارضة وعبد عبيد وأنس جرادات ومهند الشيخ إبراهيم وحسام عابد وفراس صوافطة  ولا يعلم ما جرى لهم.

ثالثاً: بعد تفريق أسرى الجهاد الإسلامي على كل السجون والاقسام فإننا نؤكد ان خطواتنا لم تنتهي ولن تتوقف الا بتحقيق كافة مطالبنا.

أخيراً سيبقى أسرى الجهاد الإسلامي في حالة الاستنفار التام والكامل وسيثبتوا كما عادتهم انهم الصخرة التي تتحطم عليها كل أحلام إدارة مصلحة السجون.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

الهيئة القيادية لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال

11\9\2021