يديعوت: البحث عن أسرى "جلبوع" من أكبر العمليات التي تقوم بها "إسرائيل"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:43 م
11 سبتمبر 2021
أبطال نفق الحرية.

تعاقبت ردود الأفعال الإسرائيلية والعربية على عملية اعتقال زكريا الزبيدي ومحمد العارضة، ومحمود العارضة ويعقوب القادري، وهم أربعة أسرى من الستة الذين تمكنوا من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع" قبل أيام.

وفيما يلي بعض ما تناقلته الصحافة العربية والإسرائيلية:-

     "حنين زعـبي" القــيادية في حزب التجمع الديمقراطي بالداخل الفلسطيني: حفروا لكي نٌحلق، والعبرة في البدايات، وأما النهايات فيخطها شعب كامل بحفر نفقه للحرية.

اما صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية فقالت إن البحث عن أسرى جلبوع من أكبر العمليات التي تقوم بها "إسرائيل" في السنوات الأخيرة.

 الصحفي في صحيفة هآرتس العبرية جوش برينر بدوره قال: "ما نراه حتى الآن في إعادة اعتقال الأسرى الأربعة هو الفجوات بين الهروب من السجن، الذي كان دقيقًا وحكيمًا وجريئًا، وبين الحياة خارج السجن - هناك كان كل شيء ارتجالي ومصادفة، وخلافًا للتقديرات الأولية - بدون مساعدة خارجية".

 بدورها قالت صحيفة معاريف العبرية: "بعد الفشل المتمثل في تحرير الأسرى الستة أنفسهم من سجن جلبوع واختراقهم تحصينات السجن، إليكم تسليط للضوء على ميزانية مصلحة السجون والتي حدث بها هذا الخلل - تبلغ الميزانية السنوية حوالي 4 مليار شيكل - عدد الأفراد العاملين حوالي 8600 سجان وسجانة".

الصحفي الإسرائيلي والمحلل السياسي يوني بن مناحيم قال: "الصورة التي اتضحت حتى الآن من هروب الأسرى الستة من سجن جلبوع: أنهم لم يتلقوا مساعدة من الخارج، الفرار من السجن كان مخطط له جيدًا، الهروب كان ارتجاليًا، ولا أحد انتظرهم في الخارج لمساعدتهم، لقد كانوا مستعجبين من النجاح، ويبدو أن حقيقة أنهم لم يتوجهوا لمناطق السلطة الفلسطينية قد ساعدت في إعادة اعتقال ٤ منهم".

عضو الكنيست رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة كتب تغريدة عبر صفحته في فيسبوك: "مهما كان.. إذا كانت قضية الأسرى تتراجع وتتقدّم في الأولويات فهي اليوم حاضرة بقوة - إذا كان ستة أسرى قد اخترقوا السجن المباشر الضيّق والمحكم، فملايين الشعب الفلسطيني سيقطعون أنفاس الاحتلال العجوز، ويتحرر الشعب ويتحرر الأسرى".

أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغـــوثي: اعتقال الأسرى المحررين لا يقلل من إنجازهم البطولي وخوضهم معركة بأيديهم العارية لأيام أمام الاحتلال بكل أجهزته وتقنياته وجيشه، وهذه الإرادة لن تهزم أبدًا.

وفي وقت سابق، تمكن 6 أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن جلبوع، شماليّ البلاد، عبر نفق حفروه، بحسب مصلحة السجون الإسرائيلية.

والأسرى هم زكريا الزبيدي، القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى في جنين، بالإضافة إلى خمسة ينتمون لحركة "الجهاد الإسلامي"، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدري، وأيهم فؤاد كمامجي، ومحمود عبد الله العارضة".