الحساينة: سيبقى السادس من سبتمبر يوما للفرح والنصر وانتصار الكف على المخرز

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:35 ص
11 سبتمبر 2021
يوسف الحساينة عضو المكتب السياسى لحركة الجهاد الاسلامي فى فلسطين  ‫(34669057)‬ ‫‬.JPG

قال د. يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي انه رغم اعتقال الاحتلال اثنين من مجاهدي "نفق الحرية" إلا أن ما حققه هؤلاء الأبطال الأحرار سيظل راسخاً في تاريخ وضمير شعبنا وأمتنا، وسيبقى السادس من سبتمبر 2021، يوما للفرح.. يوماً للنصر.. يوماً لانتصار الكف على المخرز.

وقال الحساينة في تغريدة له :" إن صورة النصر التي رسمها الأبطال الستة بقيادة القائد محمود العارضة وإخوانه المجاهدين، ستبقى محفورة في عقل ووجدان كل الأحرار والشرفاء، وسيظل أبطالنا الأحرار، رمزا للنضال الفلسطيني والعقل المقاوم المبدع.

وأضاف:"إن من أطلق صرخة الكرامة والحرية والثورة في مواجهة الغطرسة والإرهاب "الإسرائيلي" المنظّم قدّم النموذج المقاوم للأمة والأحرار.

وقال عضو المكتب السياسي:"وليعلم العالم أن قطار الحرية والكرامة انطلق من رحم المعاناة ومرارة القيد، وعبثاً يوقفه بطش الاحتلال وقمعه وإرهابه .

وبين الحساينة إن من لطّخ سمعة أمنهم وصفع كيانهم على وجهه القبيح ستُخلّده الأرض التي عشقها وتحتضنه القلوب التي أحبها.

وأكد لقد انتصر فرساننا الستة، بمجرد تمكّنهم من تحرير أنفسهم، والعدو هُزم وإن أعاد اعتقالهم، والأيام دول، وما هي إلا جولة من جولات النزال بيننا وبين هذا العدو الغاصب، والأرض لا تنسى أصحابها.

وبين أنه ان أطبق عليهم العدو من كل الجهات سوف تطارده في كل المحطات صورهم منتصرين وإبطال مبدعين.

وأضاف :"إن إعادة اعتقال المجاهدين يعقوب قادري، ومحمود العارضة، لن تكسر إرادتهما ولن تنال من عزمهما، وإننا على موعد جديد مع حريتهما، "ويسألونك متى هو، قل عسى أن يكون قريبا".