مسلحون من سرايا القدس و كتائب الاقصى يشاركون في مسيرة مطالبة بتحرير جثامين الشهداء

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:31 م
09 سبتمبر 2021
مسيرة القوى القوى الوطنية و الاسلامية

نظمت القوى الإسلامية والوطنية في محافظة جنين، مساء الخميس مسيرة للمطالبة بتحرير جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، ودعماً للأسرى في سجون الاحتلال واحتفاءً بالأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع.

و شارك في المسيرة مسلحون من كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس والمئات من المواطنين وأسر الشهداء والأسرى.

وانطلقت المسيرة من وسط مدينة جنين، حيث حمل المشاركون فيها صور الشهداء وصور أسرى جلبوع المحررين ورددوا الهتافات المنددة للاحتلال والداعية لتصعيد المقاومة حتى تحرير الأسرى وجثامين الشهداء.

واعتصم المشاركون أمام البلدة القديمة حيث أقيم مهرجان خطابي ألقيت فيه كلمات عطا أبو رميلة أمين سر حركة فتح في إقليم جنين، وراغب أبو دياك منسق القوى، ووفاء عفيف عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ووالدة الشهيد أمجد إياد عزمي، ووالدة الشهيد جميل عموري، والذين طالبوا المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال لوقف جرائمه المستمرة بحق الأسرى والشهداء الذين يواصل احتجاز جثامينهم، ضارباً عرض الحائط كافة الأعراف والشرائع والقوانين الدولية.

وأكد المتحدثون أن اعتقال جثامين الشهداء يعتبر عقاب و استمرار لجرائم الاحتلال داعين لمواصلة النضال لتحريرهم و استعادة جثامينهم و دفنها بما يليق بتضحياتهم و بطولاتهم. وحيا المتحدثون فرسان الحرية والذين كسروا القيد وأفشلوا منظومة الأمن الاسرائيلي، مؤكدين أن إرادة الحرية أقوى من الاحتلال وسجونه، معبرين عن استعداد شعبنا لهذا الانتصار، محذرين الاحتلال من أي مساسٍ بهم، مطالبين بفتح كل الأبواب والحدود لاحتضانهم ومساعدتهم للوصول إلى بر الأمان وإفشال محاولات الاحتلال للوصول إليهم. وحيوا الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال لصمودهم وتصديهم للهجمة الشرسة لإدارة السجون الاسرائيلية، مؤكدين تضامنهم والوقوف إلى جانبهم في معركتهم ضد السجان، محذرين حكومة الاحتلال من الغضب الشعبي والإنتفاضة إذا استمرت الاعتداءات عليهم، مطالبين مؤسسات حقوق الانسان التوجه فوراً إلى السجون وتوفير الحماية لهم.

وأكد المتحدث باسم كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس أن الأجنحة العسكرية جاهزة للتصدي لأي عدوان اسرائيلي وستصعد عملياتها إذا استمر العدوان على الأسرى في السجون، مؤكداً أن شعبنا سيقف دوماً إلى جانب الأسرى الذين انتزعوا حريتهم ويدافع عنهم ويحميهم، مؤكداً أن أي محاولة للمساس بهم ستشعل الأرض تحت أقدام الاحتلال.