اللجنة الدعوية للجهاد تصدر تعميماً مهما ًبخصوص خطبة الجمعة غداً

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 04:20 م
09 سبتمبر 2021
فتح مساجد غزة


أصدرت اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين اليوم الخميس، تعميماً مهماً لخطباء المساجد في قطاع غزة غداً الجمعة.

ووجهت اللجنة الدعوية تحية إجلال وإكبار وعز وفخار لأبطال عملية انتزاع الحرية رغما عن أنف وجبروت المحتل وتحية لأسرانا البواسل ، وهم يسطرون أروع الملاحم البطولية بصدورهم العارية وإرادتهم الفولاذية ضد السجن والسجان في انتفاضة السجون العارمة ضد القمع والإرهاب الصهيوني بحقهم، والذى يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية المتكفلة بحماية الأسرى والمعتقلين .

ودعت اللجنة من الخطباء التركيز في خطبة جمعة (انتزاع الحرية) غدا على الأمور الآتية :

1- افتتاح الخطبة بصيحات التكبير والتهليل والحمد والثناء والشكر لله - عز وجل - على ما أنعم الله به على إخواننا الأسرى من انتزاع حريتهم بإرادتهم ، والخروج من أكثر السجون تعقيدا وتحصينا وحراسة ، في عملية تعتبر الثانية من نوعها لأبطال أسرى الجهاد الإسلامي، بعد عملية الهروب الشهيرة من سجن غزة المركزي عام 1987 م.

2- إن قدر شعبنا أن يبقى رأس حربة في هذا الصراع، وفي طليعة المواجهة مع المشروع الصهيوني، وشوكة في حلقه، وعملية تحرير الأسرى الأبطال بعملية انتزاع الحرية من سجن جلبوع تكفي بأن تكون مصدر فخر وعز لنا جميعا وللأمة، ووسام شرف على جبين أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده، كما وإنه لا يوجد شيء مستحيل أمام إرادة شعبنا العظيم في مواجهة هذا العدو المجرم .

 

3- دعوة جماهير شعبنا للقيام بصلاة الحاجة ليلة الخميس، تختتم بدعاء القنوت والتضرع إلى الله - عز وجل – بأن يحرس الاسرى و يحفظهم ويكلأهم بعنايته ورعايته، ويعمي عيون الأعداء وأذنابهم عنهم .‏

4- الدعوة إلى رصّ الصفوف والوحدة والالتاف حول قضية الأسرى والمعتقلين ، وتوفير الحماية والدعم والإسناد لأبطال عملية انتزاع الحرية وإن هذا واجب ديني ووطني وأخلاقي على جميع أبناء شعبنا.

 

5- توجيه رسالة توعية لعموم أبناء شعبنا بالحذر والانتباه الشديدين، والعمل قدر الإمكان على تضليل العدو وتعمية أعينه عن أبطال الحرية، فلا تُنشر لهم صور وأسماء وبيانات، ولا يتم الإدلاء بتصريحات و تحليلات وإجراء اتصالات عن عملية انتزاع الحرية، أو الإدلاء بأي معلومه حتى ولو كانت غير ذات أهمية.

 

6- دعوة جماهير شعبنا في جميع أماكن تواجده لاستمرار الفعاليات العامة والخروج بالمسيرات الحاشدة غدا بعد صلاة جمعة (انتزاع الحرية)، والقيام بالوقفات التضامنية المساندة والمؤازرة لأسرانا البواسل، وتفعيل جميع أدوات المواجهة والاشتباك مع العدو في جميع نقاط التماس، مع هبة جماهيرية عارمة تعم جميع أنحاء فلسطين المحتلة لاستنزافه وإشغاله عن ملاحقة أبطال الحرية.

 

وإليكم نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

⭕ { وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿٥﴾وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ )

🔻 تعميم مهم صادر عن اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.

 

➖ الإخوة دعاة وخطباء المساجد ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

🔷 بداية نوجه تحية إجلال وإكبار وعز وفخار لأبطال عملية انتزاع الحرية رغما عن أنف وجبروت المحتل وتحية لأسرانا البواسل ، وهم يسطرون أروع الملاحم البطولية بصدورهم العارية وإرادتهم الفولاذية ضد السجن والسجان في انتفاضة السجون العارمة ضد القمع والإرهاب الصهيوني بحقهم ، والذى يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية المتكفلة بحماية الأسرى والمعتقلين .

🔶 *وعليه نرجو من حضراتكم التركيز في خطبة جمعة (انتزاع الحرية) غدا -إن شاء الله تعالى- على الأمور الآتية :

1️⃣ افتتاح الخطبة بصيحات التكبير والتهليل والحمد والثناء والشكر لله - عز وجل - على ما أنعم الله به على إخواننا الأسرى من انتزاع حريتهم بإرادتهم ، والخروج من أكثر السجون تعقيدا وتحصينا وحراسة ، في عملية تعتبر الثانية من نوعها لأبطال أسرى الجهاد الإسلامي ، بعد عملية الهروب الشهيرة من سجن غزة المركزي عام 1987 م ، وهذا بفضل الله وبعنايته وتوفيقه ، كما وتسبب هذا الحدث الكبير بتحطيم صورة وكبرياء المحتل وأسطورة سجونه المحصنة ومنظومته الأمنيةِ الهشة ، وربط ذلك بقوة اليقين والإيمان الراسخ لدى أبطال الحرية ، والتوكل المطلق على الله - عز وجل - والاعتماد عليه ؛ "وما النصر إلا من عند الله " ، وما النصر إلا صبر ساعة، " ومن يتوكل على الله فهو حسبه " ، " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ".

2️⃣ إن قدر شعبنا أن يبقى رأس حربة في هذا الصراع ، وفي طليعة المواجهة مع المشروع الصهيوني ، وشوكة في حلقه ، وعملية تحرير الأسرى الأبطال بعملية انتزاع الحرية من سجن جلبوع تكفي بأن تكون مصدر فخر وعز لنا جميعا وللأمة ، ووسام شرف على جبين أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده ، كما وإنه لا يوجد شيء مستحيل أمام إرادة شعبنا العظيم في مواجهة هذا العدو المجرم .

3️⃣ دعوة جماهير شعبنا للقيام بصلاة الحاجة ليلة الخميس ، تختتم بدعاء القنوت والتضرع إلى الله - عز وجل – بأن يحرسهم و يحفظهم ويكلأهم بعنايته ورعايته ، ويعمي عيون الأعداء وأذنابهم عنهم ، وأن يجعل من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فيغشيهم ، فيجعلهم لا يبصرون أيا منهم .

‏اللهم إنهم ستة ، وأنت معهم أينما كانوا ، استودعناك إياهم فاحفظهم ، وحوّطهم بجنودٍ من عندك ، واحرسهم يا كريم ، وحرر ما تبقى من إخواننا الأسرى والمعتقلين ، وأطلق سراحهم ، عاجلا غير آجل يارب العالمين ، إنك ولي ذلك والقادر عليه.

4️⃣ الدعوة إلى رصّ الصفوف والوحدة والالتاف حول قضية الأسرى والمعتقلين ، وتوفير الحماية والدعم والإسناد لأبطال عملية انتزاع الحرية وإن هذا واجب ديني ووطني وأخلاقي على جميع أبناء شعبنا ، وإن من يقصر بهذا الواجب و يقوم بالتعامل مع الاحتلال ويقدم الوشاية أو أيّ معلومة فهو آثم ومجرم وخائن لله ولرسوله ولوطنه ولشعبه ولجميع المسلمين ، وتُعلَن البراءة منه ويُهدر دمه كائنا من كان .

5️⃣ توجيه رسالة توعية لعموم أبناء شعبنا بالحذر والانتباه الشديدين ، والعمل قدر الإمكان على تضليل العد وتعمية أعينه عن أبطال الحرية ، فلا تُنشر لهم صور وأسماء وبيانات ، ولا يتم الإدلاء بتصريحات و تحليلات وإجراء اتصالات عن عملية انتزاع الحرية ، أو الإدلاء بأي معلومه حتى ولو كانت غير ذات أهمية ، لأنها قد تكون بداية طرف الخيط للعدو للوصول إليهم ، لا نريد أن نكون بعواطفنا الجياشة سببا في الوصول إليهم لا سمح الله ، بدون قصد وبحسن نية .

6️⃣ دعوة جماهير شعبنا في جميع أماكن تواجده لاستمرار الفعاليات العامة والخروج بالمسيرات الحاشدة غدا بعد صلاة جمعة (انتزاع الحرية) ، والقيام بالوقفات التضامنية المساندة والمؤازرة لأسرانا البواسل ، وتفعيل جميع أدوات المواجهة والاشتباك مع العدو في جميع نقاط التماس، مع هبة جماهيرية عارمة تعم جميع أنحاء فلسطين المحتلة لاستنزافه وإشغاله عن ملاحقة أبطال الحرية ، ووجوب العمل من جهة أخرى على فضح جرائم الاحتلال وممارساته الوحشية واللاإنسانية في ظل أوضاع كارثية يعيشها الأسرى ، وحتى تتوقف آله القمع والإرهاب الصهيوني بحقهم مع توفير حماية دولية لهم .

وإنه لجهاد جهاد نصر أو استشهاد

وعاش شعبنا حرا أبيا عصيا على الانكسار.

والحرية لأسرى الحرية

"والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

➖ اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين .

الخميس: 2 صفر / 1443 هجري

الموافق :2121/9/9 م