عن حفرة "جلبوع".. وفلسطين التي توحد أحرار العالم!

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:05 ص
09 سبتمبر 2021
فراس هلال
فراس هلال.jpg

بقلم : فراس هلال 

حفرة لا يعرف حتى الآن كيف "خطفها" أسرى سجن جلبوع الصهيوني من السجان وحّدت كل أحرار العالم. لا حديث منذ صباح اليوم يعلو فوق حديث الحفرة، ولا خبر يحظى في مواقع التواصل الاجتماعي العربية باهتمام يضاهي خبر أسرى جلبوع الستة الذين تمردوا على السجن، وعلى الأمن، وعلى الجغرافيا، وعلى سطوة الجلاد، وانتزعوا حريتهم انتزاعا بعد اعتقال امتد لأربعة منهم لأكثر من 15 أو 25 عاما.

ثمة دلالات تتجاوز فلسطين في هذا الحدث، وتتسع لتشمل أحرار المنطقة العربية والعالم ككل، ويمكن ملاحظة ذلك من الاهتمام الشعبي الكبير بهذا العمل الثوري، وتحويله إلى تغطيات تتوزع على التحليل الجاد والتعليقات الساخرة من جيش الاحتلال والمقارنة بأفلام هوليود، وغيرها من الزوايا التي أثرت النقاش في الإعلام العربي التقليدي والجديد على حد سواء.

ثمة دلالات تتجاوز فلسطين في هذا الحدث، وتتسع لتشمل أحرار المنطقة العربية والعالم ككل، ويمكن ملاحظة ذلك من الاهتمام الشعبي الكبير بهذا العمل الثوري، وتحويله إلى تغطيات تتوزع على التحليل الجاد والتعليقات الساخرة من جيش الاحتلال والمقارنة بأفلام هوليود

أولى الدلالات وأهمها هي أن فلسطين لا تزال توحد أحرار العالم، وهي برغم كل ما يقال عن تراجع الاهتمام بها لا تزال القضية الأكثر حيوية في العالم وليس في الدول العربية فقط. تأتي هذه الأهمية والحيوية من كون فلسطين تمثل حالة الاحتلال الوحيد المباشر المتبقي في هذا العصر، ومن أن طبيعة الصراع فيها واضحة لا التباس حولها، فهي صراع بين شعب محتل يتعرض للظلم والسرقة والقتل اليومي وبين احتلال غاشم مدجج بالسلاح والخرافة والدعم المالي والعسكري من قوى الاستعمار العالمي.

ولكن الاهتمام بالقضية الفلسطينية ليس مضمونا على أية حال، بل إنه مرتبط بالفعل الفلسطيني، وبالاشتباك مع الاحتلال. تأكدت هذه المعادلة في السنوات الأخيرة عدة مرات، فقد أصبح الفلسطيني وقضيته مهمشين ومتهمين ومحل سخرية وهجوم من قبل جيوش إلكترونية تعمل لأنظمة عربية استبدادية لا تقل صهيونية عن "إسرائيل". رغم أن حملات الكذب والتضليل لم تنجح، إلا أن غياب الفعل الفلسطيني المستمر والمستدام بعد نهاية انتفاضة الأقصى أعطى المجال للرواية الصهيونية لتتسرب بين بعض الفئات الشابة تحديدا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن هذه الرواية سقطت وتسقط مع كل عملية اشتباك بين الفلسطينيين والاحتلال. حدث ذلك في الصمود البطولي للمقاومة في غزة أثناء الحروب العدوانية التي شنت عليها عبر أكثر من 15 سنة، وحدث أيضا في المحطات التي انتفض فيها الشعب لأجل القدس، ويحدث عند كل عملية اشتباك فردية أو جماعية مع الاحتلال.

رغم أن حملات الكذب والتضليل لم تنجح، إلا أن غياب الفعل الفلسطيني المستمر والمستدام بعد نهاية انتفاضة الأقصى أعطى المجال للرواية الصهيونية لتتسرب بين بعض الفئات الشابة تحديدا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن هذه الرواية سقطت وتسقط مع كل عملية اشتباك بين الفلسطينيين والاحتلال

ستبقى فلسطين مهوى قلوب أحرار العالم، ولكنها تحتاج للاشتباك مع الاحتلال لتستمر في موقعها من النقاش والتأييد والاهتمام العالمي.

ثاني الدلالات التي أظهرها تحرير أسرى سجن جلبوع لأنفسهم هي الإلهام الذي تمثله فلسطين لأحرار العالم وخصوصا في الدول العربية. لم يفتح الأسرى حفرة لتحرير أنفسهم من السجن فقط، بل فتحوا أيضا شباكا للأمل والفرح عبر العالم. أثبت الأسرى المنسيون في سجون الاحتلال بأنهم قادرون على الانتصار، وبأن كسر إرادة وقوة السجان ممكنة، وأن نهاية النفق المظلم هي - حقيقة وواقعا - ضوء يملأ الآفاق كما أشار كثيرون عبر تعليقاتهم على الحدث.

لم ينتصر الأسرى فقط لأنفسهم وحريتهم، ولكنهم ألهموا كل الشعوب المقهورة أن الانتصار الكبير على الاحتلال والظلم والاستبداد ممكن، وأن الطريق إليه محفوف بالمقاومة والانتصارات الصغيرة التراكمية.

ستة من الأسرى استطاعوا تحرير أنفسهم من سجون الاحتلال، وحرروا معهم كل مظلومي العالم، وألهموا شبابا عربيا تمكن اليأس والإحباط منه، وأثبتوا أنه لا قوة أكبر من إرادة "حفاري الانتصار"

ثالث الدلالات هي ما أثبتته أحداث سابقة أهمها معركة "سيف القدس" وانتفاضة رمضان الأخيرة، وهي أن هناك شيئا وحيدا فقط يمكن أن يوحد الفلسطينيين وهو المقاومة. أصبحت لغة "الحفر" هي اللغة الدارجة في كل فلسطين اليوم، وتوحدت كل الفصائل الفلسطينية على الترحيب بالعملية وتأييدها، وشعر كل فلسطيني بالفخر ونشوة الانتصار. لا يمكن لأي نهج غير المقاومة والاشتباك مع الاحتلال أن يوحد الفلسطينيين وينهي انقساماتهم المزمنة. ولعل الحدث يوجه رسالة لقوى المقاومة التي تخطئ مرة بعد مرة بمحاولة إنهاء الانقسام عبر التنازل والاقتراب من نهج سلطة أوسلو، والأصل هو أن تسحب هذه القوى السلطة نحو منهجها وبرنامجها وليس العكس. من أراد الانقسام فعليه أن يتحسس نبض الشعب الفلسطيني، وهو المقاومة ولا غيرها. هذا النهج هو الذي عبر عنه الناس اليوم وأثناء معركة سيف القدس، عندما أصبحت المقاومة رمزا للغناء الشعبي في الضفة والقطاع والداخل المحتل منذ عام 1948، ولا رمز يوحد الناس مثل رموز الغناء الشعبي المعبر عن أرواح الناس.

ستة من الأسرى استطاعوا تحرير أنفسهم من سجون الاحتلال، وحرروا معهم كل مظلومي العالم، وألهموا شبابا عربيا تمكن اليأس والإحباط منه، وأثبتوا أنه لا قوة أكبر من إرادة "حفاري الانتصار".

قد يتمكن الاحتلال من اعتقالهم مجددا بفضل قدراته الاستخبارية والتسليحية، ولكن يحق لهم الآن أن ينظروا "من فوق" إلى الكون عبر حفرتهم الصغيرة، فهي أوسع بكثير من كل هذا الكون!