في سجن "جلبوع الاسرائيلي"

الشيخ عزام: عملية "انتزاع الحرية" جاءت في وقتها تماماً ومثلت صفعة قوية للاحتلال

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:31 م
06 سبتمبر 2021
نافذ عزام (1).JPG

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام، اليوم الاثنين، أن عملية انتزاع الحرية للأسرى الستة من سجن جلبوع التابع لجيش الاحتلال "إنجاز يأتي في وقته تماما" ويمثل رافعة للشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية أمام قساوة الظروف التي يشهدها العالم.

وأوضح القيادي عزام في مقابلة على قناة "الميادين" تابعتها "وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، أن تلك العملية مثلت صفعة كبيرة لمنظومة الأمن والسياسية للاحتلال، مشيرًا إلى أن "المحللين الإسرائيليين بأنفسهم يقولون أن ما حصل اليوم شكل صفعة للاحتلال".

وبيّن أن هذه عملية نوعية أخرى للشعب الفلسطيني في وقت تبذل محاولات لكسر إرادة الاسرى، مؤكدًا أنها انجازًا لكل الفلسطينيين والعرب والمسلمين، وهي ايضًا "تجسيد لوحدة شعبنا".

وقال عزام: إن "مسيرة نضالنا يجب ان توحدنا وتجعلنا صفا واحدا في مواجهة الاحتلال"، موضحًا أن الشعب الفلسطيني يصر على مواصلة كفاحه دفاعا عن الامة ومقدساتها. لافتًا إلى أن "ما حصل اليوم، يؤكد أن هؤلاء الأبطال لم تؤثر فيهم سنوات السجن وعذاب المحتلين لهم".

وذكر القيادي في "الجهاد الاسلامي" أن الشعب الفلسطيني كله في حالة مواجهة مع الاحتلال سواء في غزة أو في الضفة، متسائلاً: "ما الرسالة التي ستقرؤها الدول العربية المطبعة وهم يرون عملية الاسرى الابطال".

كما وأكد أن: "ما حصل اليوم يترتب أن يوجه رسالة تحفيز للجميع ونتمنى ان ينتقل التعاون الى الضفة، ويترتب عدم إعطاء أي فرصة لتفريقينا".