تزوجني بدون مهر.. حملة للفتيات تثير ضجة واسعة.. فهل تؤيدها؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:00 م
04 سبتمبر 2021
تزوجني بدون مهر.jpg

تصدرت حملة تزوجني بدون مهر مواقع التواصل الاجتماعي، وأحدث ضجة كبيرة، بعد أن انتشر مقطع فيديو لمجموعة من الشابات في لبنان يطالبن فيها الشباب بالزواج بهن دون مهر، فأطلقن حملة وهاشتاج بعنوان "تزوجني بدون مهر"، وذلك بهدف المساهمة في معالجة مشكلة العنوسة المرتفعة في لبنان.

وجاءت هذه الحملة بعد هجرة عدد كبير من الشباب اللبناني والغلاء المعيشي الفاحش، وهو ما يزيد ثقل المهمة الصعبة في تأمين المهر اللازم للزواج، و إلى جانب المصاريف والنفقات الحياتية الأخرى.

وشهدت الحملة حالة من الجدل مابين مؤيد ومعارض لها، ففقي وقت يراها آخرون وسيلة لتخفيف مصاريف الزواج، والحد من العنوسة، يراها آخرون قد تكون سبباً في استسهال الطلاق.

وعلى الرغم من أن البعض يشكك في مصدر الحملة، أو مطلقها، فإن المؤكد هو أنها شهدت انتشاراً واسعاً ووجدت طريقها إلى أكبر الصحف ووسائل الإعلام والتواصل في أكثر من بلد.

ولاقت الحملة ترحيباً وتأييداً من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال البعض إن الفكرة تهدف إلى حث الشباب على الزواج، وتقليل نسب العنوسة في أوساط الفتيات، والتخفيف من عقبة المهر الذي يعتبرونه أنه عادات اجتماعية تثقل كاهل الشباب دون جدوى.

وغرد أيمن جهاد على  موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)  بشأن هذه الحملة قائلاً: "الزواج صار كثير صعب في ظل الظروف الاقتصادية المتردية، وفي حملة بتطلع عشان تخفف تكاليف الزواج المفترض تندعم اعلامياً،  وزهرة حياة الشباب بتروح بدون أي حميمية أو سكينة أو حب حقيقي، في أشياء لا يعتمد فيها على السلطة والمجتمع الحي هو اللي بعرف يتكيف".

فيما تفاعل  ليو عمر على موقع (تويتر) بأنه من ضمن مؤيدي الحملة وقال:" أتفق معاكم وكل الدعم لبنات لبنان وجمال لبنان"، فيما بينت هديل خواجة  أن الحملة لاقت تقبل شديد في أوساطها الاجتماعية، وقالت:" الحملة لاقت ترحيب كبير"

وعارضت  ساندي عمر هذه الحملة، حيث قالت :" أهبل حملة بشوفها بحياتي واللي عملها أهبل واللي مشترك فيها أهبل منو، شو تزوجني بدون مهر شو الهبل هادا، المهر حق للبنت وهي حرة تطلب اللي بتشوفه مناسب الها وبضمن حقها، بغض النظر كم بتطلب هي حرة مش عاجبك لا تخطبها".

فيما اعترضت  آيات على هذه الحملة  قائلة :" حملة تطلقها شابات من سوريا بعنوان (تزوجني بدون مهر)، لمساعدة الشباب غير قادر على الزواج بأن يكون له زوجة، قد يبدو الأمر جيداً في ظاهره، لكن الرجل ليس بمقدوره أن يدفع لزوجته مهراً، كيف سيقدر على إدارة بيته معها، وقد يكون مع طفلها بعد سنة هادي حملة تزيد الفقر فقراً".