شقيق نزار بنات: تهديدات تصل العائلة وأمن السلطة يخفي جهاز الهاتف الشخصي

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:18 م
01 اغسطس 2021
نزار بنات.jpg

كشف غسان بنات شقيق الشهيد نزار بنات، اليوم الأحد 1/8/2021، أن أجهزة أمن السلطة، تواصل إخفاء جهاز الهاتف الشخصي "لنزار"، مجدداً مطالبات العائلة في تسليم تقرير التشريح وشهادة الوفاة وهاتف نزار.

وقال بنات في تصريح لصوت الأقصى: " إن السلطة بكافة أجهزتها الأمنية مازالت تخفي جهاز الهاتف الشخصي لنزار بنات، وهذا دليل على الجريمة التي حصلت ويضاف لمطالب العائلة والتي تمثلت في تسليم تقرير التشريح وشهادة الوفاة وهاتف نزار."

وأضاف:"السلطة تراهن على الزمن وعلى ضعف عائلة نزار، ولكن نعد أبناء شعبنا الفلسطيني أن ملف نزار لن يقفل بطريقتهم حتى لو بقي لمدة 1000 سنة".

وأكد أن نزار هو ابن فلسطين ومشكلة السلطة ليست مع عائلة نزار فقط بل مع كل أبناء الشعب الفلسطيني، وإذا كان رئيس السلطة محمود عباس مُصِر على حل القضية من خلال العشائر فعليه أن يأخذ عطوة عشائرية من كل أبناء الشعب الفلسطيني وسأكون كشقيقه آخر من يعطي ذلك.

وأشار شقيق بنات، إلى أنه سيخرج غداً كل الأحرار من أبناء شعبنا للتظاهر ولإحياء أربعينية نزار وللمطالبة بتحقيق العدالة وهذه لن تكون آخر مظاهرة، وندعو جميع أبناء شعبنا الذين يعانون من المربع الأمني والسلطة للمشاركة في تظاهرة الغد والخروج في شوارع رام الله.

وأوضح، أن التهديدات التي تصل للعائلة هي أعمال صبيانية، نظام سياسي يدّعي أنه يريد تحرير فلسطين والأقصى، يسخر كل قواه الأمنية لاختراق هواتف وحسابات عائلة نزار.

وبين، أنه حتى الآن صدر 33 بيانا من مناطق فتح التنظيمية ضد العائلة وضد نزار بعد استشهاده وفي غسان بنات شقيق الشهيد، بالإضافة إلى مجموعة من وصفهم الذباب الإلكتروني الذي يهاجم العائلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.