«صلاح الدين أبو حسنين»: مسيرة جهاد طويلة توّجت بالشهادة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:35 ص
25 يوليو 2021
صلاح ابو حسنين.jpg

اصطفى الله تعالى منذ الزمن الأول لبعث الرسالة السمحاء رجالاً عمالقة ذادوا عن حماه، انتخبهم ربهم من بين الكثيرين، ورباهم على عينه، فطهرت قلوبهم من رجس الدنيا وقويت عزائمهم برضى الله، وبنور منه شقوا دروب الحياة، ووهبهم من فيض عطاياه، أحبهم وأحبوه وإلى أن حان اللقاء بذلوا الغالي والنفيس لنيل رضاه، فنقشت أسماؤهم على صفحات التاريخ، واستحقوا عن جدارة وصف خالقهم والعالم بحالهم (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).   كلمات يصحبها الحياء، تصحبك في مدرسة المجد، مدرسة الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين، حياته الزاخرة بالعطاء تحني القلم إجلالاً، وتكسب الكلمات هيبة ، وتنأى بالعين ملامسة قمة جبل أشم.

تصادف اليوم الأحد الموافق 25 - 7 الذكرى السنوية السابعة لرحيل الشهيد القائد صلاح الدين أحمد أبو حسنين، عضو المجلس العسكري لسرايا القدس وقائد الإعلام الحربي، والذي ارتقى للعلا في قصف صهيوني غادر استهدف منزله برفح وارتقى برفقته نجليه الطفلين عبد العزيز وهادي.

ميلاد قائد

ولــد الشــهيد القائــد صــلاح الديــن أحمــد أبــو حســنين (أبــو أحمــد) في 12  فبرايــر (شــباط) 1967م بمخيــم يبنــا بمحافظــة رفــح، تعــود أصــول عائلتــه إلى بلــدة «يبنــا» التــي هجــروا منهــا قــسراً علــى أيــدي عصابــات الإجــرام الصهيــوني في العــام 1948م، تــربى في أكنــاف أسرة ميســورة الحــال مكونــة مــن 14 فــرداً ويقــع ترتيــب شــهيدنا القائــد صــلاح الرابــع بالنســبة لأفــراد أسرتــه.

درس شــهيدنا القائــد صــلاح الديــن المرحلتــين الابتدائيــة والإعداديــة في مــدارس وكالــة غــوث وتشــغيل اللاجئــين برفــح، ومــن ثــم انتقــل ليكمــل تعليمــه في مدرســة بئــر الســبع الثانويــة، وتمكــن مــن تحصيــل معــدل يمكنــه مــن إكــمال تعليمــه الجامعــي، وقــام بدراســة ســنة جامعيــة إلا أن ظــروف قاهــرة حالــت بينــه وبــين التعليــم، وأهمهــا الوضــع المــادي الصعــب الــذي تعيشــه أسرتــه، بالإضافــة إلى عملــه المتواصــل في صفــوف حركــة الجهــاد الإســلامي وكذلــك فــترات الاعتقــال الكثــرة التــي تعــرض لهــا.

عـــاش الشــهيد القائــد صــلاح الديــن أبــو حســنين حيـــاة اليتـــم حيـــث فقـــد أمـــه وهـــو لا يتجـــاوز العـــاشرة مـــن عمـــره، فجـــد واجتهـــد حتـــى أكرمـــه اللـــه تعـــالى ونمـــت شـــخصيته الثائـــرة صاحبـــة الفكـــر المتقـــد الممتزجـــة بحـــب الديـــن والوطـــن.

تـــزوج مـــن رفيقـــة حياتـــه وأنجـــب منهـــا 8 مـــن الأبنـــاء هـــم: أحمـــد، روان، عبـــد العزيـــز، هـــادي، زكيـــة، يســـرى، مرفـــت ومحمـــد، وقـــد اصطفـــى اللـــه الشـــهيدين الطفلـــين عبـــد العزيـــز وهـــادي؛ فارتقيـــا مـــع والدهـــما في معركـــة البنيـــان المرصـــوص في العـــام 2014م.

الزاهد المتواضع

عرف الشــهيد القائــد صــلاح الديــن أبــو حســنين بطبعه المتواضع وحياته الزاهدة لدرجة أنه كان يعرف بـ "أبو الفقراء" لبحثه الدائم والمستمر عن العائلات المستورة ليقدم لها ما تيسر من المساعدات ويساهم في حل مشكلاتهم، وكان نعم الأب الحنون على أولاده ونعم الأخ لإخوانه الكل يحترمه ويحبه، وكان دائماً يوصى زوجته بتربية أبنائه تربية إسلامية صالحة.

وكان صاحب روح دعابة، يمازح الجميع من حوله في الزيارات العائلية أو بين الجيران بالحارة، الأمر الذي جعله محبوبًا بين العائلة والإخوة والأخوات والجيران والأصدقاء، وإخوانه في حركة الجهاد الإسلامي.

موقف أثر فيه كثيراً

ومن المواقف التي تركت أثراً كبيراً في قلب وعقل الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين عندما أرسلت المخابرات الصهيونية مذكرة إحضار له إلى إحدى النقاط العسكرية القريبة تمهيداً لاعتقاله فقال له والده قبيل ذهابه في الموعد المحدد عبارة لازالت عالقة في أذهان أشقائه "هذه طريق الوطن الصعبة, طريق الآلام التي يسلكها الرجال، وأنت اخترتها يا ولدي بمحض إرادتك دون إكراه, فأرجو لك الثبات في محنتك وأن تأخذ حذرك يا ولدي والرحيل نصيب"، فشاءت الأقدار بعد مشيئة الله عز وجل أن تكون هذه العبارة آخر موقف للشهيد صلاح الدين بينه وبين والده قبل دخوله السجن، وما هي إلا أشهر قليلة حتى انتقل والده إلى رحمة الله.

السجل الجهادي المشرف

عرف عن الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين أنه شعلة متقدة لم يخب لهيبها منذ عام 1985م، شخصية حالمة تشربت حب الوطن وورثت أمانة الشهداء، وسارت على خطى الأوائل نصرة للدين والوطن.

سطع نجم الشهيد القائد أبو حسنين عقب استشهاد زميله بالمدرسة وجاره بالمخيم الشهيد "سالم أبو نحلة" في عام 1981م الذي استشهد في إحدى المظاهرات الشعبية التي كانت تؤازر الأطباء في إضرابهم الذي عرف بـ "إضراب الجمعية الطبية في قطاع غزة "، ومنذ هذا التاريخ تعلقت روحه بثلاثية مترابطة ممثلة بمخيم يبنا ومسجد الهدى وحركة الجهاد الإسلامي وكانت هذه الثلاثية تعني له ذلك المخيم الثائر صانع الرجال وهذه الحركة المجاهدة مخرجة الأبطال، وهذا المسجد الشامخ منبع الشهادة والشهداء, حيث انطلق الشهيد أبو حسنين بعدها كشخصية ثائرة قوية تتميز بكاريزما خاصة دفعت الكثير من أبناء المخيم للالتحاق بصفوف الحركة. 

تأثر الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين كثيراً بشخصية المؤسس الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي عندما كان يحضر ندواته ويقرأ بشغف كبير كتاباته ومقالاته, ووصولاً إلى آخر لحظات حياته وكان كثيراً ما يردد ما كتبه الدكتور فتحي الشقاقي في حله وترحاله.

بدأ الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين مشواره المقاوِم بعد التحاقه بصفوف حركة الجهاد الإسلامي قبيل الانتفاضة الأولى وشارك بقوة وعنفوان في فعاليات الانتفاضة الأولى كافة، من إلقاء الحجارة والكتابة على الجدران وتحريك المسيرات، خصوصًا أيام الجمعة.

اعتقل الشهيد القائد أبو حسنين عدة مرات، كان أولها في 1991م، واستمر سنتين بتهمة التحريض وتحريك المسيرات، في محاولة من الاحتلال للنيل منه وتكبيل تحركاته، لكنه كان صاحب عزيمة أقوى من المحتل.

مارس القائد أبو أحمد دوره داخل سجون الاحتلال بالمشاركة في الفعاليات الوطنية التي تقيمها الفصائل الفلسطينية هناك، وساهمت في بناء شخصية الفلسطيني المقاوم، بتحويل السجون إلى ما يشبه "جامعات ثورية" تجهز الأسرى تجهيزًا وطنيًّا مقاومًا لإكمال مسيرتهم بعد تحررهم.

خرج الشهيد صلاح الدين أبو حسنين من سجون الاحتلال قاهرًا سجانه تزامنًا مع قدوم السلطة الفلسطينية بعد اتفاق أوسلو، لكن بات مطاردًا من أجهزتها الأمنية بسبب مناهضته هذا الاتفاق والدعوة للمقاومة، واعتقل عدة مرات في سجون السلطة.

أصيب الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين خلال حياته أكثر من ست إصابات بالرصاص الحي، وكانت أبرزها في عام 2004م حين اجتاح الاحتلال الصهيوني مدينة رفح وفرض حصارًا مطبقًا على حي تل السلطان، سار على رأس مسيرة قادها من منطقة البلد وسط المدينة إلى الحي المحاصر، من أجل فك حصاره، وأصيب حينها إصابة بالغة.

صاحب عقلية فذة

قام الشهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين بدور ريادي وبناء في سبيل الارتقاء بالإعلام الحربي لسرايا القدس، كإعلام مقاوم هدفه الأساس إبراز الصورة المشرقة للمقاومة الفلسطينية وضحد الرواية الصهيونية المخادعة وفضح الجرائم والاعتداءات الصهيونية بحق شعبنا. 

وتميز خلال عمله في الإعلام الحربي بأنه صاحب عقلية فذة أحدثت طفرة نوعية في ميدان الإعلام، وكانت سبباً رئيسياً في إظهار الإعلام الحربي بصورة مميزة ومخيفة بالنسبة للعدو الصهيوني، على الرغم من فارق الإمكانات التي تمتلكها المقاومة مقارنة بإمكانيات الإعلام الصهيوني.

وخلال فترة عمله مسئولاً لوحدة الإعلام الحربي، كثف الشهيد القائد أبو أحمد برفقة رفيق دربه الشهيد القائد رامز حرب من جهودهما ونشاطاتهما وكرساها لصناعة هذا الصرح الإعلامي الكبير الذي لا يمكن تجاوزه أو إقصائه على الساحة الإعلامية من خلال سلسلة الأعمال والانجازات الطويلة، وتابع القائد صلاح الدين أبو حسنين عمله وهو في أقسى الظروف وأشدها خطورة على حياته، حيث ظلت توجيهاته وأوامره مستمرة إلى الطواقم العاملة خلال معركة البنيان المرصوص التي ارتقى فيها شهيداً وكذلك في المعارك السابقة التي خاضتها سرايا القدس مع العدو الصهيوني.

موعد مع الشهادة

بتاريــخ 25 يوليــو (تمــوز) 2014م الموافــق 27 رمضــان 1435هـــ وفي يــوم مــن أشرس أيــام معركة البنيان المرصوص، وأثنــاء تواجــد الشــهيد القائــد صــلاح الديــن أبو حسنين في منزلــه وبعــد أداءه لصــلاة الفجــر بعــد ليلــة قــدر مباركــة، وفي صبــاح يــوم الجمعــة مــن أيــام العتــق مــن النــار، وفي يــوم صرخــة المســتضعفين في وجــه المســتكبرين ألا وهــو يــوم القــدس العالمــي؛ تــم تكريــم الشــهيد القائد صلاح الدين أبو حسنين بالوســام الــذي يســتحقه بعــد مشــوار طويــل في مســرة الجهــاد والمقاومــة حيــث أطلقــت طائــرات العــدو الصهيــوني صواريخهــا الحاقــدة تجــاه المنــزل ليرتقــي شــهيداً برفقــة نجليــه الشــهيدين الطفلــين عبــد العزيــز وهــادي إلى عليــاء المجــد والخلــود شــاهدين علــى ظلــم الاحتــلال الصهيــوني وإجرامــه ضــد الإنســانية.