وفد من الجهاد الإسلامي يزور بيت الأسير منتصر شلبي الذي هدمه الاحتلال في بلدة ترمسعيا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:26 ص
12 يوليو 2021
منزل الاسير شلبي.jpg


زار وفدٌ من حركة الجهاد الإسلامي في الضفة المحتلة، بيت الأسير منتصر شلبي في بلدة ترمسعيا شرق رام الله في الضفة المحتلة، والذي هدمه الاحتلال قبل أيام.

 وضمّ الوفد قيادة وكوادر وأسرى محررين من الحركة في مدينة رام الله، ناقلين عبارات التضامن والتعاضد من المكتب السياسي للحركة ممثلا بأمينها العام الحاج زياد النخالة، لـعائلة الشبلي.

وأكد الوفد على وقوف حركة الجهاد الإسلامي مع العائلات التي قد تعرضت بيوتها للهدم، لما قدموه وأبنائهم من تضحية من أجل الكل الفلسطيني،  ومؤازرة للأسير منتصر الشلبي الذي أقدم على تنفيذ عملية قرب حاجز زعترة والتي أدت لمقتل مستوطن إسرائيلي وإصابة اثنين بجراح مختلفة بينما أصيب شلبي برصاص أحد الجنود واعتقل بعد مطاردته لعدة أيام.

وشدد الوفد على أن سياسة هدم منازل المواطنين جريمة عدوانية، وسياسة عقاب جماعي لا يقبل بها القانون الدولي والإنساني، معتبرين أن هدم منزل الشلبي جريمة حرب يشنها الاحتلال الصهيوني كل ما هو فلسطيني. مبينا، أن هذه "السياسات العدوانية، لن تفلح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، الذي كشفت كل التجارب، وأن الشعب كلما زاد الاحتلال بطشه، ازداد صلابة وقوة وصموداً ولا تتأثر عزيمته بسياسات القمع وجرائم الحرب التي يرتكبها.

وأثنى الوفد على مواقف عائلة الشلبي المجاهدة، ولفت أن كلمات الزوجة والأم عقب عملية الهدم كان لها أثر كبيرفي الشارع الفلسطيني، وبينت مدى صبر العائلة على ما أصابهم من ابتلاء وسياسات العدو الجائرة.