اللجنة الدعوية تصدر تعميماً بشأن استقبال العشر الأوائل من ذي الحجة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:16 م
08 يوليو 2021
خطباء المساجد

أصدرت اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، اليوم الخميس 8/7/2021م، تعميما هاما إلى خطباء المساجد بشأن استقبال العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.

وفيما يلي نص التعميم الذي وصل "فلسطين اليوم" نسخه عنه:

 

على أعتاب استقبال العشر الأوائل من شهر ذي الحجة كل عام وانتم وشعبنا وأمتنا بألف خير

 

  اللجنة الدعوية العامة لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين تصدر تعميم هام للإخوة الدعاة وخطباء المساجد

 

يرجى التطرق والحديث عن المواضيع الآتية بحيث لا تزيد الخطبة مع الصلاة عن ربع الساعة فقط.

 

توجيه تحية دعم وإسناد لصمود أهلنا وشعبنا في الضفة الثائرة والقدس المحتلة ، وخاصة ما يتعرض له حي الشيخ جراح ومنطقة البستان بحي سلوان وجبل أبو صبيح من تهجير قسري ومخططات عدوانية لإنشاء مايسمى بالحوض المقدس والحديقة التوراتية .

 

  صلاة الغائب على روح فقيد الشعب الفلسطيني المناضل والقائد الوطني الكبير احمد جبريل (ابوجهاد) رحمه الله

 

1   الترغيب في أعمال الخير في العشر الأوائل من ذي الحجة ، والاستعداد لاستقبالها وشحذ الهمم فيها ، وذكر فضل وأجر وثواب العمل الصالح والطاعات وصيامها ، وخاصة صيام يوم عرفة فيها ؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام ، أي العشر الأوائل من ذي الحجة ، قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله يا رسول الله ؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع منهما بشيء"

كما نرجو التحدث أيضاً عن فقه وأحكام وأجر وثواب الأضحية للمقتدر والدعوة الى إحياء سنة صلاة عيد الأضحى المبارك في العراء.

 

2 التطرق لقضية الأسرى والمعتقلين والدعاء لهم بأن يمن الله عليهم بالفرج القريب والحريه من سجون الاحتلال ، وتسليط الضوء على معاناتهم وتوجيه تحية إجلال وإكبار لهم في معركة الكرامة ؛ رفضا للاعتقال الإدارى التعسفي الذي يعتبر غير قانوني والذي يتجدد باستمرار ، وبدون أدنى اعتبار لحقوق الإنسان والإنسانية ، وعلى رأسهم الاخ الأسير الغضنفر أبو عطوان ، الذي يتعرض للتصفية الجسدية والموت البطيء ، ويخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أكثر من ٦٥ يوما رفضا للاعتقال الإداري . 

 

  3 بث روح التفاؤل والأمل، ونشر ثقافة الشعور بالطمأنينة والرضى بما قسمه الخالق لنا والإيمان والتوكل على الله، وأنه لا داعي لليأس والإحباط، وتعزيز الثقة لدى أبناء شعبنا بتحقيق وعد الله بالنصر والتمكين: "حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا"،

" أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب"

 

4 دعوة عموم شعبنا إلى عدم الإسراف والمغالاة في الأفراح والمناسبات الأخرى والاختصار في ذلك قدر الإمكان بسبب الظروف المعيشية الراهنة الصعبة التي يمر بها قطاعنا الصامد ، خاصة بعد معركة سيف القدس ومحاولات العدو الصهيوني تضيق الخناق وإحكام الحصار ، بعد عجزه وفشله في العدوان الأخير ، وضرورة احترام مشاعر وآلام شعبنا المكلوم ، ومراعاة أحواله وظروفه العصيبة ، ولنكن قدوة وأسوة حسنة في هذا الأمر ومثالاً يحتذى به. "يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين".

أدام الله الأفراح في ديار المسلمين .

 

 5الدعوة لاستغلال فرصة الإجازة الصيفية وكثرة الفراغ فيما هو مفيد ونافع ، واغتنام أوقات الفراغ في العلم والتعلم والطاعات ، ومجالسة أهل العلم ، ومدارسة القرآن ، وتعلم أحكام التلاوة والتجويد ، وإرسال الأبناء لمراكز تحفيظ القرآن الكريم ، وممارسة شتى أنواع الرياضة ؛ لإخراج الطاقة السلبية وتثقيف المرء لنفسه بالقراءة الجيدة والمطالعة الواسعة في شتى العلوم المعرفية .

 وفي الحديث الشريف : "*اغتم خمسا قل خمس منها فراغك قبل شغلك"*

 

 اللجنة الدعوية العامة

الخميس: 8/ 7 / 2021 م

الموافق: 28 / ذو القعدة/ 1442 هجريا .