فوائد وموعد صيام عشر ذي الحجة لعام 1442 -2021

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:41 م
06 يوليو 2021
صور عيد الاضحى- بطاقات عيد الأضحى- الاضحى- الأضحى6.jpeg

يبحث المسلمون في كل بقاع العالم، عن موعد صيام عشر ذي الحجة لعام 1442 -2021، لما فيها من فوائد ومكاسب جمة.

موعد صيام عشر ذي الحجة

ولهذه الأيام خصوصية عن غيرها من الأيام، فهي تسبق موسم الحج، كما أنه ورد الكثير عن فضلها، ومن أبرز ما ورد هو قاله تعالى: ﴿وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾، كما أن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم تحدث عن أهمية هذه الأيام المباركة في الحديث الذي رواه ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إلى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِى أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ»، وفي حديث آخر أن صيام يوم واحد في هذه الأيام العشر من ذو الحجة، يعادل صيام عام كامل، كما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة؛ يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة، وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر».

ووفقاً للحسابات الفلكية تبدأ عشر ذي الحجة مع بداية شهر ذو الحجة الذي يبدأ أول أيامه في يوم الأربعاء 22 يوليو 2021، ولكن سيتحدد موعد الصيام مع إعلان المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية عن غرة شعر ذو الحجة بعد تحري رؤية الهلال في يوم التاسع والعشرون من ذي القعدة.٠٨‏/٠٦‏/٢٠٢١.

فوائد وأفضل الأعمال في عشر ذي الحجة 2021

روى النسائي في سننه عن أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها أن رسول اله صلى الله عليه وسلم كان لا يدع ثلاثاً: ((صيام العشر، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتين قبل الغداة)). وروى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قولها: ((ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائماً في العشر قط)). وفي رواية: ((لم يصم العشر قط)). وقد ذكر الشوكاني في الجزء الرابع ص 324 من نيل الأوطار قول بعض العلماء في الجمع بين الحديثين، حديث حفصة، وحديث عائشة، إلا أن الجمع غير مقنع، فلعل لدى سماحتكم جمعاً مقنعاً بين الحديثين؟

 

قد تأملت الحديثين واتضح لي أن حديث حفصة فيه اضطراب، وحديث عائشة أصح منه. والجمع الذي ذكره الشوكاني فيه نظر، ويبعد جداً أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم يصوم العشر ويخفي ذلك على عائشة، مع كونه يدور عليها في ليلتين ويومين من كل تسعة أيام؛ لأن سودة وهبت يومها لعائشة، وأقر النبي صلى الله عليه وسلم ذلك، فكان لعائشة يومان وليلتان من كل تسع. ولكن عدم صومه صلى الله عليه وسلم العشر لا يدل على عدم أفضلية صيامها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد تعرض له أمور تشغله عن الصوم. وقد دلَّ على فضل العمل الصالح في أيام العشر حديث ابن عباس المخرج في صحيح البخاري، وصومها من العمل الصالح. فيتضح من ذلك استحباب صومها في حديث ابن عباس، وما جاء في معناه. وهذا يتأيد بحديث حفصة وإن كان فيه بعض الاضطراب، ويكون الجمع بينهما على تقدير صحة حديث حفصة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم العشر في بعض الأحيان، فاطلعت حفصة على ذلك وحفظته، ولم تطلع عليه عائشة، أو اطلعت عليه ونسيته. والله ولي التوفيق.