كيف تختار تخصصك الجامعي المستقبلي 2021-2022؟

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:44 م
02 يوليو 2021
تخصصات جامعية 2021-2022

كيف تختار تخصصك الجامعي 2021-2022 يقبل الكثير من طلبة الثانوية العامة على اختيار تخصص جامعي مناسب يتلاءم مع احتياجات سوق العمل، و لا سيما ان الاقبال على التخصصات التقليدية المتعارف عليها خلال السنوات الماضية تراجع نظرا لان سوق العمل تشبع من هذه التخصصات، و اصبح بحاجة الى تخصصات جديدة تواكب التطور التكنولوجي الحاصل حول العالم.

هناك بعض الخطوات التي يجب ان تسبق اختيار التخصصات الجامعية للطلبة المقبلين على التعليم الجامعي، حيث يعتبر اختيار التخصص المناسب حالة مهمة، يجب على الطلاب أن يكونوا على دراية تامة بها و بما يتناسب مع ميولهم العلمية لدراسة التخصص المناسب.

 وفي ذلك نسرد لكم عددا من القواعد التي يمكن الاستناد عليها لمعرفة التخصص الأنسب لقدراتكم العقلية:

  1. الاهتمام والشغف لنوع ما

لا شكّ أنّك قد سمعت الجملة القائلة: إن أحببت شيئًا ما فسوف تبدع فيه حتمًا، وهذا هو ما نقصده بالشغف، فإن كنت تحبّ أمرًا ما، لماذا لا تتعلّم المزيد عنه لتجني من ورائه دخلاً مناسبًا تعيش به؟ ليس هذا وحسب فحتى الأشخاص الذين لم يكتشفوا شغفهم بعد، يستطيعون على الأقل الاستفادة من اهتماماتهم للتعرّف على التخصصات الأنسب لهم، حيث قد تتطوّر هذه الاهتمامات لتتحوّل إلى شغف فيما بعد.

  1. القدرات المختلفة من شخص إلى آخر

وهو من الأمور الهامة التي يجب وضعها في الحسبان، عند اختيار التخصص الجامعي، ويقصد بالقدرات هي كلّ ما تستطيع فعله والقيام به، وتنقسم القدرات التي تؤثر في عملية اختيار التخصص إلى قسمين أساسيين: القدرات الشخصية: أيّ المهارات التي تمتلكها في مجال معيّن، فمعرفة الجوانب الدراسية التي تبرع فيها سيساعدك بلا شكّ على اتخاذ القرار السليم عند اختيار التخصص الجامعي. ولا يعني هذا الأمر بالضرورة أن تستبعد جميع التخصصات التي تتطلّب مهارات تفتقر إليها، فهناك احتمالية لأن تكتسب هذه المهارات أثناء فترة دراستك. الفكرة هنا هي أن تبتعد عن التخصصات التي تعلم يقينًا أنّك تعاني من ضعف فيها.

  1. ضرورة الوعي بفرص العمل المستقبلية

فالغاية الأولى قبل أي خطوة، هي الضمانات المستقبلية وفرص العمل التي تتيح للإنسان الاستمرار وأن يقوم على تطوير نفسه وحياته، وذلك مؤكد أيضًا قبل اختيار التخصص الجامعي، لابدّ دومًا من التفكير في فرص العمل المتاحة عند اختيار تخصص معيّن، في النهاية يسعى الجميع للحصول على درجة جامعية تساعدهم على دخول سوق العمل والحصول على وظيفة مرموقة.

اقرأ أيضا: افضل التخصصات الجامعية المستقبلية في العالم 2021-2022

والمثال على ذلك إذا كنت قد اتخذت القرار بالعمل في السلك الدبلوماسي، فلا شكّ أنّك ستختار تخصصًا قريبا من هذا المجال مثل العلوم السياسية أو تخصص العلاقات الدولية، ولن تفكّر حينها في تخصصات مثل العلوم الطبية أو التصميم الجرافيكي لأنها بعيدة كلّ البعد عن مجال العمل الذي تطمح إليه.

  1. الاستماع إلى نصائح الخريجين القدامى

ومن باب أولى الاستماع لنصائح الخريجين القدامى الذي دخلوا بمجالات دراسية محددة واختبروا سوق العمل، وآلية عمل الحياة، وفي ذلك أيضًا نسرد لك باقة من النصائح:

  • تعرّف على التخصصات المتاحة مبكرًا.
  • تخصيص جزء من وقت فراغك خلال المرحلة الثانوية لإلقاء نظرة على مختلف التخصصات المتوفرة في العالم وتحديد ما يثير اهتمامك من بينها.
  • الاطّلاع على دليل التخصصات المتاح على مواقع الجامعات المحلية والعالمية، وهنالك حيث يحرصوا على طرح نبذة عن كل قسم، ثم تقوم أنت بتحديد ما إذا كنت تملك هدف طويل الأجل، فإن كنت تعرف تمامًا ما الوظيفة التي ترغب في القيام بها بعد التخرّج.
  • البدء بتحديد التخصصات الجامعية التي تقود إلى سوق العمل في تلك الوظيفة واختيار منها الأنسب.
  • اختيار الجامعة بعناية، فحتى لو لم تكن تعرف بعد التخصص الجامعي المناسب لك، احرص على التقديم لجامعات تتميّز بالمرونة فيما يتعلّق بإجراءات تحويل التخصصات، حتى إذا رغبت في تغيير تخصصك، كان ذلك ممكنًا.