بالصور حكايات الحرب لم تنته.. حلم السبع سنوات يضيع في دقائق

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:33 م
28 يونيو 2021
مركز نفحة (3).jpeg

سماح أسامة الأيوبي

من الصعب أن يصف المرء شعوره وهو يقف وينظر لبيته الثاني، ومصدر دخله ليجده قد تحول فجأة إلى كتل اسمنتية، فيقلب أفكاره وذكرياته في دقائق معدودات، ليجد ماء وجهه ينهال على وجنتيه رُغماً عنه، لتحمل كل دمعة وجعاً غائراً خاصة في فؤاد الغزيين الذين دُمّرت أحلامهم بدمٍ بارد.

الفكرة لا تموت

بهذه الجملة وبمشاعر مليئة بالقهر، وبملامح ألم كانت تسيطر على عيونها، وبصوت مخنوق يُخفي وراءه كثير من الحزن، تبدأ حديثها، إيمان سعيد (٣١ عاماً)، مديرة مركز نفحة للتدريب واللغات والترجمة والذي يقع بعمارة (كحيل) التي تعرضت للقصف الاسرائيلي خلال العدوان الأخير على غزة.

تقول سعيد بقلبها الذي ينبض بالحزن: "تم قصف عمارة (كحيل) التي تحتوي مركزنا مركز (نفحة)، فجر يوم الثامن عشر من مايو الماضي، حيث تم استهدافها بأربعة صواريخ."

مركز نفحة (2).jpeg
 

وتوضح أن: "عمارة كحيل تضم سبعة طوابق وتضم مراكز تعليمية وتدريبية للطلاب و الخريجين ومعاهد تعليم ومشاريع شبابية."

وتتابع في حديثها لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، "تم افتتاح مركز نفحة للغات منذ نحو 7 سنوات، مقدماً خدمة تعليم اللغة العبرية إلى جانب اللغات الألمانية، الفرنسية، التركية، البرتغالية، الإسبانية، الصينية، والكورية، حيث ضم الآلاف من الطلبة والمستفيدين."

خسارة مادية

وتذكر أن المركز كان بداخله كثير من الأوراق المهمة كبيانات الطلاب وشهاداتهم، وكذلك جوائز ودروع حصل عليها المركز من خلال تكريمه في عدة محافل، ولكن تؤكد بقولها: "لم يتم استخراج اي شيء من المكان قبل قصفه لعدم حصولنا على الوقت ولخوفنا من غدر المحتل."

وتؤكد على أن "خسارة المركز لم تقل عن 20 ألف دولار "

وتضيف: "إن الاحتلال يعمد إلى استهداف المراكز التعليمية بهدف ضرب الثقافة والتعليم في غزة وتجهيل الغزيين وكسر إرادة المواطن الفلسطيني، ولكن كان مخطئاً فالقراءة فكرة والفكرة لا ولن تمون ."

مركز نفحة (3).jpeg
 

نهضة من جديد

وتتابع: "نحن لم نيأس حيث افتتحنا مركزنا من جديد من خلال استضافتنا من أكاديمية ناشونال للتدريب في مقرها."

ومن خلال وكالتنا "وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، وجهت مديرة مركز نفحة للغات، إيمان سعيد،  خالص الشكر لأكاديمية ناشونال للتدريب على استضافتهم هذه الفترة لمركز نفحة.

وتقول :"كلنا أمل برجوع مركزنا في مكانه بأفضل حال، وهذا سيكون خلال الفترة القادمة بإذن الله."

وكانت طائرات الاحتلال "الإسرائيلي" قد شنت في بداية مايو الماضي، عدواناً كبيراً على قطاع غزة استمر 11 يوماً، خلف عشرات الشهداء والجرحى، ودماراً هائلاً بملايين الدولارات.

مركز نفحة (1).jpeg