الاتحاد الأوروبي ينفي انه يقدم مساعدات لأجهزة أمن السلطة الفلسطينية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:56 م
25 يونيو 2021
الشرطة الفلسطيني تعتدي على المتظاهرين.jpg

نفى الاتحاد الأوروبي في بيان له اليوم الجمعة، تقديم أي مساعدات مالية أو فنية للأجهزة الأمنية الفلسطينية بالضفة الغربية، بخلاف المساعدات الفنية للشرطة المدنية، و ذلك في تعقيب للاتحاد على وفاة المعارض الفلسطيني نزار بنات، الذي طالب الاتحاد بوقف تمويل قوات الأمن الفلسطينية.

وأفاد البيان الذي نشر عبر صفحة مكتب ممثل الاتحاد في فلسطين على "فيسبوك" بأن مساعدات الاتحاد الأوروبي "تغطي رواتب الممرضات والممرضين والأطباء والمعلمين وتساهم في توفير المخصصات الاجتماعية للأسر الفلسطينية الأشد فقرا في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضاف: "نقوم بتمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى، وندعم المجتمع المدني وقطاع الأعمال، لا سيما المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر".

وتابع البيان: "ننفذ مشاريع للحفاظ على الهوية الفلسطينية للمنطقة (ج) والقدس الشرقية إلى جانب كون الاتحاد الأوروبي المانح الرئيسي للأونروا".

وأكد الاتحاد الاوروبي أنه "يمتلك آلية مراقبة قوية تضمن إنفاق كل يورو على النحو المنشود".

واتهمت عائلة بنات قوات الأمن الفلسطينية بـ"اغتياله" لدى اعتقاله من منزله في بلدة دورا في الخليل جنوبي الضفة الغربية وقالت إنها "اعتدت عليه بالضرب وعذبته"، فيما أعلنت السلطة الفلسطينية أنها فتحت تحقيقا بالحادثة.

وكان بنات شكل قائمة "الحرية والكرامة" لخوض انتخابات المجلس التشريعي، التي كانت مقررة يوم 22 مايو/ أيار الماضي، قبل صدور مرسوم رئاسي في 30 إبريل/نيسان الماضي بإلغائها.

وأثار بنات جدلا في الشارع الفلسطيني، إثر مطالبته الاتحاد الأوروبي بوقف الدعم المالي عن السلطة، عقب قرار إلغاء الانتخابات، وهو ما عرضه لهجوم حاد من قبل السلطة الفلسطينية والمؤيدين لها.