نتنياهو سيحاول توريط "بينت" بالجبهة الجنوبية

مختص في الشأن "الاسرائيلي": نتنياهو يراهن على عاملين لإسقاط حكومة "بينت"

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:30 م
14 يونيو 2021
نتنياهو و بينت

رأى المختص في الشأن الإسرائيلي أ. هاني عواد، اليوم الاثنين 14/6/2021، أن ما جرى من تشكيل حكومة جديدة لدى الاحتلال كان سيحدث قبل شهر لولا التصعيد الذي جعل من حكومة نتنياهو حكومة طوارئ لتسيير الاعمال وقت الحرب.

وأكد عواد لفلسطين اليوم الاخبارية أن مستقبل الحكومة "الاسرائيلية" الجديدة التي يقودها "بينت" يتوقف على عاملين يراهن عليهما نتنياهو وهي:

  1. بقائه في رئاسة حزب الليكود الذي يقوده حاليا
  2. افشال الحكومة الجديدة من خلال ترأسه للمعارضة.

كما أوضح انه في الفترة الأخيرة بدأت تتنامى أصوات مناوئة لنتنياهو في حزب الليكود مثل يسرائيل كاتس ونير بركات وهذا ما يزعج نتنياهو.

وأضاف عواد قائلاً :"أن غياب نتنياهو عن المشهد هو غياب ومرحلي ومؤقت ولن يستمر طويلاً".

وأشار ان نتنياهو سيحاول توريط حكومة بينيت من خلال الحفاظ على الحالة الأمنية بالجبهة الجنوبية مما سيؤدي إلى سقوطها، لافتا أن ذلك يتوقف على الحراك القائم بالقدس والتحديات القائمة في قطاع غزة.

كما بين عواد أنه اذا حدث تهديد من جبهة غزة ستكون المعركة القادمة أكثر ضراوة لأن بينيت هو شخصية دينية "متطرفة" من أصول بولندية، لافتاً أنه شخص ليس لديه خبرة عسكرية.

ولفت إلى انه اذا كان هناك انشقاق من الحكومة سيكون من جانب القائمة المشتركة قائمة منصور عباس، مؤكداً أنه لو سقطت حكومة بينت ستبقى حكومة تسيير أعمال لحين اجراء الانتخابات الجديدة.

يشار انه  حصلت أمس حكومة الاحتلال الاسرائيلي الجديدة برئاسة نفتالي بينت على الثقة من الكنيست بتأييد 60 صوتا، مقابل معارضة 59 صوتاً وامتناع صوت واحد.