"كاتب سياسي" يرجح عودة الاشتباك بين المقاومة والاحتلال لـ8 أسباب

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 01:43 م
13 يونيو 2021
القصف الاسرائيلي قصف العدوان

رجح الكاتب والمحلل السياسي د. ناصر اليافاوي عودة الاشتباك بين المقاومة في قطاع غزة وجيش الاحتلال الإسرائيلي لأسباب عدة أبرزها موافقة حكومة الاحتلال على تنظيم مسيرة "الاعلام اليهودية" الثلاثاء المقبل.

وأوضح الكاتب في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن أسباب الاشتباك قبل بدء معركة "سيف القدس" لا زالت قائمة بل زادت بعد انتهاء المعركة خاصة بالضغط على سكان قطاع غزة وفرض مزيدًا من اجراءات الحصار المشدد.

وأشار د. اليافاوي إلى أن هناك حالة من الاحباط لدى المواطنين وقيادة الفصائل، لعدم تحريك ملفات اعادة الاعمار وتشديد الحصار مما يضعهم أمام سيناريوهات معقدة قد تجرهم إلى التصعيد التدريجي.

وبين الكتاب أن هناك جملة من الأسباب التي قد تؤدي إلى اشتعال المنطقة مرة أخرى، لافتًا إلى ان تلك الأسباب تتلخص فيما يلي:

1- استمرار الاعتداء والقتل المتعمد للفلسطينيين على الحواجز العسكرية في مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة كما حدث في جنين وقلنديا وبيتا

2- التداعيات التي ربما تصاحب مسيرة الاعلام يوم الثلاثاء القادم، ومحاولة متطرفي الصهاينة إشعال وإرباك الحكومة الهشة الجديدة.

3- الجبهة الداخلية الإسرائيلية في أسوء أوضاعها، والخروج من مأزقهم دوما في ممارسة إرهابهم ضد الفلسطينيين

4- التعمد في إحكام الحصار البري والبحري لقطاع غزة، وما رافقه من إغلاق المعابر التجارية ومؤامرة غلاء الحديد بقيمة الضعف.

5- تعمد الصهاينة لوضع  عراقيل أمام الأموال القطرية

6- فشل حوارات الفصائل بسبب تباين الرؤى والمطالب، وما نتج عنه من قذائف إعلامية بعد انتهاء العدوان، جاءت عكس المأمول والمتأمل.

7- استئناف الفصائل الفلسطينية إطلاق البالونات الحارقة كرسالة من تحت الركام أن المعركة لا زالت مستمرة.

8- نشوة الفصائل الفلسطينية مع عظم الحاضنة الداخلية والدعم العربي والإسلامي، غير الحسابات السياسية لديهم.

وبين الكاتب د. اليافاوي أن تلك المعطيات والأسباب ربما تكون دافعًا قويًا لأن تشهد الأيام القادمة حالة من الاشتباك التدريجي بين المقاومة والاحتلال.