شهاب: ما جرى في جنين رسالة ميدانية بمواجهة الاحتلال موحدين وأن المقاومة لن تتوقف

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:59 ص
10 يونيو 2021
داوود شهاب


أكد مدير المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي داود شهاب، أن ما جرى في مدينة جنين فجر اليوم الخميس هو تعبير حقيقي وأصيل أن مسيرة المقاومة والمواجهة والتصدي للاحتلال هي مسيرة ثابته لن تتوقف .

وقال شهاب خلال حديث لـ"إذاعة صوت القدس بغزة" تابعته وكالة فلسطين اليوم الإخبارية، إن" مدينة جنين وما جري فيها فجر اليوم  تثبت من جديد انها تتقدم  قوائم المجد الفلسطيني المقاوم بتقديم شهدائها الثلاثة الأبطال من شهيد أسير محرر جميل العموري ابن حركة الجهاد الاسلامي ومعه اثنين من ابناء شعبه في جهاز المخابرات الفلسطينية بالإضافة الى اعتقال الاسير المحرر أنس أبو زيد أحد ابناء الجهاد الاسلامي أيضا".

وأضاف :" ما حدث في جنين  ينبع عن قرار وموقف أخر من قبل ابناء الاجهزة الامنية في التصدي لقوات الاحتلال الاسرائيلي التي حاولت التوغل واقتحام وتكرار المشهد اليومي بالاقتحام لمدن الضفة الفلسطينية دون مواجهة باشتباك استشهد على أثره اثنين من أبناء جهاز المخابرات الفلسطينية".

وأوضح شهاب أن ما فعله أنباء الأجهزة الأمنية اليوم هو الرد المطلوب من الأجهزة  و ما يريده أبناء شعبنا أن يكونوا الدرع الحامي دائما والحقيقي للمقاومة كما هو واقع الحال في قطاع غزة، موجهاً التحية لكل أبناء الاجهزة الامنية الشرفاء التى تأكد مرة تلو المرة انهم دائما جانب شعبنا في مواجهة الاحتلال.

 وأكد ما حدث هو رسالة  من الميدان بضرورة توحيد كل الطاقات والقوي والامكانيات فمواجهة الاحتلال، لافتا إلى أن شعبنا أمام جرائم الاحتلال التي لم تتوقف كل من استيطان واعتقال واقتحام وحرق دور العبادة المحاصيل الزراعية  وحماية اعتداءات المستوطنين لا يمكن له أن يتخلى عن سلاح ونهج المقاومة السلام الشرعي الذي تطلق رصاصاته أمام جنود الاحتلال.

وبين شهاب أن شعبنا في كل وقت ويوم يثبت أنه متمسك بنهج وخيار المقاومة واعتبره نهج ثابت لا خيارات امامه غير المواجهة والاشتباك  والوقوف بوجه اعتداءات وعنصرية الاحتلال ضد ابناء شعبنا، موضحاً ان ما جري  في جنين يثبت انه امتداد لما حققته سرايا القدس والمقاومة من دورس كبيرة في الثبات والصمود خلال معركة سيف القدس البطولة التي لم يمضي على انتهائها ايام قليلة.

وأوضح  شهاب أن "نتنياهو" الذي يستعد للرحيل وتفكيره قبل الرحيل  بإغراق الشعب الفلسطيني بالدم  يجب علىه يفهم ان والعالم باسره ان  شعبنا الفلسطيني لن يستسلم وما حدث في غزة يثبت ذلك فرغم الحراج والدمار الا أن غزة لم تستسلم وترضخ للاحتلال  

وأكد أن القوة لن تفلح إبدا في كسر الشعب الفلسطيني وكل ما يأتي بعد "نتنياهو"  سينكسر امام صمود ابناء شعبنا وسيبقي شعبنا يقاوم ويقاتل حتي يحرر ارضه وتحقيق هدفه بدحر الاحتلال والوصول لخط النهاية في هذه الصراع الذي يكون بتحرير المسجد الأقصى المبارك