المشاركة الواسعة في مهرجان "سيف القدس.. اقتراب الوعد".. تعبيرًا بفرحة النصر والتفاف كبير نحو المقاومة

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:09 م
29 مايو 2021
طكم.jpg

على أرض ساحة السرايا وسط قطاع غزة، تجمع آلاف المشاركين في مهرجان "سيف القدس.. اقترب الوعد" الذي نظمته حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين احتفاءً بـ"نصر المقاومة" في العدوان الاخير على القطاع، فيما أكد الامين العام لحركة الجهاد القائد زياد النخالة، خلال كلمة  له، استعداد المقاومة وسرايا القدس لصّد أي عدوان محتمل على غزة، وأن القصف سيطال مدينة "تل ابيب".

وشهدت ساحة السرايا عرضًا عسكريًا كبيرًا لسرايا القدس بمختلف التشكيلات والوحدات القتالية في مقدمتها سلاح الدروع والمدفعية والصاروخية، وذلك تأكيدًا على أن المقاومة "ستواصل تطوير اداءها العسكري" في إطار الدفاع عن فلسطين.

ورفع الحضور الذي جاء من جميع محافظات القطاع بعد صلاة العصر مباشرة، أعلام فلسطين ولافتات تمجد المقاومة وتبارك النصر العظيم الذي كان يحلم به كل فلسطيني، وسط تشغيل أناشيد وطنية.

وكرمت الجهاد الاسلامي عوائل الشهداء الذي ارتقوا جراء القصف "الاسرائيلي" الغادر على القطاع، بينهم قادة من سرايا القدس وهم: (مسامح المملوك، ومحمد ابو العطا، وكمال حجاج، وحسام ابو هربيد).

تهديد الاحتلال

ووجه القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، رسالة لقادة العدو، قال فيها "إن أي عملية اغتيال، تستهدف مقاتلينا أو قادتنا، في أي مكان، وفي أي زمان، سنرد عليها في نفس الوقـت، بقصف "تل أبيب" قـولاً واحدًا، "رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ".

وشدد القائد النخالة، في كلمته له، على أن الحركة ملتزمةٌ بمقاومة الكيان الصهيوني، ولن تتوقف عن قتاله حتى يرحل عن أرض فلسطين، مهما كانت التضحيات.

وأكد أن وحدة شعبنا ومقاومته هي السبيل الأهم لاستعادة حقوقنا في فلسطين، وأن لا سلام في المنطقة والعالم ما بقي هذا الاحتلال قائمًا على أرض فلسطين، وأن القدس ستبقى محط رحالنا، ومهوى قلوبنا، طال الزمان أم قصر.

وشدد القائد النخالة، على أن هذه الجولة من القتال بيننا وبين العدو لم تنتهِ بعد، ومقاتلينا ما زالوا جاهزين لاستئنافها في أي وقت، قائلاً: " نحن ما زلنا في مواقعنا مستعدين، ولكننا استجبنا لإخواننا في مصر وفي قطر الذين نقدر جهودهم في وقف العدوان على شعبنا، والتزمنا بوقف إطلاق النار المتزامن والمترابط بما يخدم ما انطلقنا من أجله، وهو حماية أهلنا في حي الشيخ جراح، وعدم المساس بالمسجد الأقصى".

الالتفاف حول المقاومة

القيادي في حركة الجهاد الاسلامي خميس الهيثم، أكد ان المشاركة الواسعة من مناصرين الحركة وعامة المواطنين في مهرجان الانتصار فيه دلالة واضحة أن "حواضن المقاومة رغم القصف ما زالوا يلتفون خلفها وأن الشعب الفلسطيني الذي خرج من آلة الدمار ما زال بخير".

وقال الهيثم، لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية": إن "غزة لن ترفع الراية البيضاء أمام آلة البطش الاسرائيلية، أنها وستبقى ثابتة راسخة".

وأضاف أن سيف القدس ما زال مشرعًا في وجه الاحتلال المجرم ولم يبيت في غمده"، مشيرًا إلى أن الاحتلال يحاول أن يلتف على المقاومة، مشدّدًا على أن المقاومة "ما زالت على جهوزية تامة لصد أي عدوان قد يقترفه الاحتلال ضد المواطنين والدفاع عن المقدسات".

وتوجه الهيثم، التحية والشكر لكل من قدم الدعم للمقاومة الفلسطينية سواء بالمال او السلاح وخص بالذكر محور المقاومة وعلى راسها الجمهورية الايرانية.

معادلة جديدة

مسؤول المكتب السياسي لحركة المجاهدين نائل أبو عودة، أكد أن بدماء الشهداء صنعت معادلة جديدة في وجهة الاحتلال واليوم جاءت لتأكد على تأسيس مرحلة ونقطة تحول جديد في طبيعة هذا الصراع.

وشدّد ابو عودة في مقابلة لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، على أن سلاح فصائل المقاومة هو الضمان الحقيقي لحماية أبناء شعبنا ومقدساته وأيضًا في لجم كل مخططات (إسرائيل) التصفوية.

وأشار إلى أن احتفال ابناء شعبنا اليوم بالانتصار، وهو رسالة واضحة في الدفاع عن أهالي القدس والشيخ جراح، مؤكدًا أن غزة وسلاح المقاومة جاهز لأي سيناريو قادم.

كما وشدّد ابو عودة، على أن هذا الانتصار هو انتصار لمحور المقاومة الممتد من فلسطين وسوريا والعراق وصولا إلى ايران، وتابع بالقول: إن" هذا المحور عزز من صمود الشعب الفلسطيني وفصائل مقاومته في وجه الاحتلال"، لافتًا إلى أن هذا الإنجاز السطوري الذي سطره سلاح المقاومة خلال فترة العدوان هو "من دعم هذا المحور التي تقوده ايران".

بداية النصر

وقال القيادي في الجبهة الشعبية ماهر مزهر: "استطاعت المقاومة أن تحقق بداية النصر وأن توحد شعبنا في كافة أمكان تواجده، وأن تعيد القضية الوطنية إلى الطاولة إضافة إلى أنها استطاعت أن تؤكد أن القدس هي العاصمة الموحدة".

وأضاف مزهر، لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، أن صمود المواطنين شكل السياج الحامي للمقاومة وقدم كل الامكانات من أجل ان تستمد منه العزيمة والإرادة في توجيه الضربات للعدو".

وأوضح القيادي في الجبهة الشعبية، أن المقاومة قد اسقطت في معركة "سيف القدس" صفقة القرن المدعومة امريكيًا كما انها قدمت العبرة لمحور المقاومة بأن ينتقل من مرحلة الدفاع إلى الهجوم على اماكن تواجد العدو.

وشدّد مزهر، على أن الشعب الفلسطيني لديه إرادة وعزيمة يستمدها من المقاتلين الفلسطينيين المدافعين عن الارض والمقدسات من اعتداءات الاحتلال، وباتت المقاومة في طليعتها الغرفة المشتركة التي تضم جميع الفصائل المسلحة تعد ذاتها لمعركة الانتصار القادم نحو تحرير فلسطين.

ولفت إلى أن انتصار المقاومة هو رسالة لكل المطبعين بأن الشعوب بدأت تصحو لدوس على عرابي صفقات التطبيع الذين حاولوا بيع فلسطين لـ(إسرائيل).

ودعا مزهر، الشباب الثائر والمواطنين في القدس والشيخ جراح وفي مدن وقرى الضفة المحتلة بالانتفاضة في وجه الاحتلال تستخدم كافة الامكانات لمواجهة مخططات الاستيطان واقتحامات المستوطنين الجنود.

أما المشاركة أم أحمد جبر، قالت: إنها "جاءت اليوم لتشارك في المهرجان احتفاءً بالنصر المؤزر التي قادته المقاومة في ضرب المدن المحتلة".

أم احمد توشحت بالكوفية، وجلست في المقدمة ورفعت علم فلسطين، لتعبر عن فرحتها العارمة بالنصر، وتضيف في حديثها لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية"، أن "المقاومة باتت تصيب العدو في مقتل، وهو الآن مردوع".

وتمكنت المقاومة في مقدمتها سرايا القدس من قصف المغتصبات المحتلة بما فيها "تل ابيب" طيلة أيام العدوان "الاسرائيلي" الذي بدأ في 10 مايو حتى تاريخ 21، بالصواريخ كما استهدفت الحشودات بقذائف الهاون مختلفة الاحجام والمديات، ما اسفر عن مقتل جنود ومستوطنين.

وبدأت السرايا معركتها باستهداف جيب عسكري "اسرائيلي" بصاروخ مضاد للدروع يعرف بـ"الكورنيت" في شمال غزة، اسفر عن مقتل جندي على الفور، وبث الاعلام الحربي التابع للسرايا مشاهد العملية البطولية، وسط فرحة كبيرة من المواطنين التي اثلجت صدورهم.  

عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (43).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (41).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (42).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (40).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (39).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (35).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (34).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (32).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (31).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (30).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (29).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (27).JPG
عرض عسكري  لسرايا القدس في مهرجان سيف القدس.. واقترب الوعد احتفاءً بالنصر (26).JPG