على غرار الشيخ جراح

محدث "إسرائيل" تؤجل البت في قضية تهجير 800 عائلة من حي بطن الهوى في سلوان بالقدس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 09:10 ص
26 مايو 2021
سلوان

قررت ما تسمى محكمة الاحتلال ظهر اليوم الاربعاء 26/5/2021 ، إرجاء البت في قضية تهجير عائلات من حي بطن الهوى في سلوان بالقدس.

وكانت جلسة لمحكمة للاحتلال، قد عقدت اليوم للنظر في استئناف سكان حي بطن الهوى ببلدة سلوان قرب المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، بعد محاولات جمعيات استيطانية، تهجيرهم والاستيلاء على منازلهم.

وتسعى جميعات استيطانية إلى تهجير قرابة 800 مقدسي، والاستيلاء على منازلهم بحي بطن الهوى، منذ سنوات، على غرار ما يقوم به الاحتلال في حي الشيخ جراح.

والاستئناف مقدم حتى الآن من سبع عائلات في الحي، بعد صدور أوامر سابقة بإخلائهم، في حين لا تزال عشرات العائلات تنتظر البت في القضايا الخاصة بها.

وسلوان هو الحي الأكثر التصاقًا بأسوار وأبواب القدس القديمة من الناحية الجنوبية الشرقية والمحاذية للمسجد الأقصى وحائطه الخارجي، يبلغ سكانه حوالي 55 ألف نسمة تقريبا، وقسمه الاحتلال إلى عدة أحياء منها وادي حلوة وهو الأكثر استهدافًا من قبل المستوطنين وحي البستان الذي يطمع الاحتلال في إزالته لإقامة "حديقة توراتية".

ولسلوان تاريخ عريق في الثورة، حيث كانت من بؤر الثورة الفلسطينية في زمن الاحتلال البريطاني، وشارك أهالي سلوان في ثورة 1936، والإضراب العام الذي شهدته فلسطين احتجاجا على الهجرة اليهودية والقمع البريطاني، وفي حرب 1948 شارك الأهالي في المعارك وتعرضوا لحصار خانق من قوات الاحتلال بسبب ملاصقة سلوان لمدخل باب المغاربة المؤدي إلى حارة الشرف وحارة المغاربة في البلدة القديمة.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تصدر وسم #انقذوا_حي_سلوان في العديد من البلدان العربية، منها مصر، للمطالبة بإنقاذ الحي مما قد يواجهه من محاولة الاحتلال لتهجير 800 عائلة فلسطينية منه.

ووصف النشطاء بأن الاحتلال يرتكب جريمة حرب صامتة بحق أهالي سلوان بسبب موقعه الاستراتيجي، وأن أهل حي بطن الهوى بقرية سلوان مهددون بالتهجير القسري مثلما حدث مع أهالي حي وادي حلوة، حيث أصبح جزء كبير من منازل الحي فارغًا بسبب الحفريات الصهيونية والتشققات المستمرة بالمباني.

وأشار النشطاء إلى أنه في حي البستان 134 وحدة سكنية مهددة ومخطرة بالهدم، وفي حي بطن الهوى يهدد الاحتلال 80 عائلة تضم نحو 800 شخص و5200 دونم بحجة أنها ممتلكات للصهاينة، وفي حي وادي ياصول 81 عائلة منازلهم مخطرة ومهددة بالهدم، وحي وادي اللوزة يوجد قرابة الـ 100 عائلة مهددة بالتهجير.