شريط الأخبار

إنخفاض نسبة الأسر التي تعرضت لأفعال إجرامية خلال 2008 بنسبة 33%

02:31 - 24 حزيران / مارس 2009

فلسطين اليوم- رام الله

أظهرت النتائج الأساسية لمسح الضحية في الأراضي الفلسطينية خلال العام 2008 الذي نفذه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني إنخفاض نسبة الأسر التي تعرضت لأفعال إجرامية عام 2008 بنسبة 33% مقارنة مع عام 2004·

 

وأوضح جهاز الإحصاء في تقرير له، أن المسح الذي نفذه خلال الربع الرابع من عام 2008 خلال الفترة من (04/10/2008 - 31/12/2008) الدورة الرابعة يتم تنفيذه بصفة دورية، بهدف رصد ومراقبة التغيرات التي طرأت على مؤشرات الضحية.

 

وأشار الجهاز إلى أن عدد الأسر التي تم استيفاء بياناتها في هذا المسح بلغت 8,885 أسرة (5,873 أسرة في الضفة الغربية و3,012 أسرة في قطاع غزة).

 

وبينت نتائج المسح أن 7.5% من الأسر في الأراضي الفلسطينية تعرضت لأفعال إجرامية عام 2008، وذلك بانخفاض بلغت نسبته الثلث عن عام 2004، بواقع 5.8% في الضفة الغربية، و 10.9% في قطاع غزة، في حين كانت هذه النسبة عام 2004 في الأراضي الفلسطينية 11.2%.

 

وأضاف، أن نسبة الأسر التي تعرضت لسرقة (باستثناء سرقة السيارة) في الأراضي الفلسطينية بلغت 2.0%، فيما بلغت نسبة الأسر التي تعرضت لسرقة السيارة أو بعض قطع السيارة 6.1% حيث تضاعف حوالي خمس مرات عن العام 2004، كما وصلت نسبة الأسر التي تعرضت ممتلكاتها إلى إتلاف 1.7%، أما نسبة الأسر التي تعرضت لتحرشات واعتداءات الجيش والمستوطنين الإسرائيليين فبلغت 2.4%.

 

وأشار الجهاز إلى أن  1.3% من الأفراد في الأراضي الفلسطينية تعرضوا لأفعال إجرامية عام 2008، وذلك بانخفاض بلغت نسبته 69% عن عام، حيث كانت السرقة هي أكثر الأفعال الإجرامية ضد الأفراد حيث بلغت نسبة الأفراد الذين تعرضوا لها في الأراضي الفلسطينية 31.7% من إجمال الأفراد الذين تعرضوا لأفعال إجرامية، وذلك بزيادة بلغت نسبتها 84% عن العام 2004، يليها اعتداء وتحرش الجيش الإسرائيلي والمستوطنين بواقع 27.8%، في حين بلغت نسبة الاعتداء بالضرب 12.1% ونسبة إتلاف الممتلكات 18.3% من مجمل الأفعال الإجرامية ضد الأفراد، وتتفاوت هذه النسب بين الضفة الغربية وقطاع غزة حيث بلغت نسبة الأفراد الذين تعرضوا للسرقة 37.5% في الضفة الغربية و26.3% في قطاع غزة من إجمالي الأفراد ضحايا الأفعال الإجرامية بينما كانت النسبة 24.5% و3.8% على التوالي في الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 2004.

 

وذكر الجهاز، أن نسبة إتلاف الممتلكات 13.3% و 23.0% في الضفة الغربية وقطاع غزة على التوالي، بينما بلغت نسبة الأفراد الذين تعرضوا لاعتداءات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين في الضفة الغربية 30.1% مقابل 25.6% في قطاع غزة، في حين أن نسبة الأفراد ضحايا الاعتداء بالضرب في قطاع غزة بلغت 16.4% مقارنة بـ 7.5% في الضفة الغربية. 52.4% من الأفعال الإجرامية في قطاع غزة حدثت في المنزل مقابل 38.9% في الضفة الغربية.

 

وأظهرت النتائج أن نسبة حدوث الأفعال الإجرامية داخل منزل الضحية في الضفة الغربية بلغت 38.9%، وبجوار المنزل 27.2%، وخارج التجمع السكاني للضحية 9.5%، أما في قطاع غزة فقد بلغت نسبة الأفعال الإجرامية التي حدثت داخل منزل الضحية 52.4%، وبجوار المنزل 25.6%، وخارج التجمع السكاني للضحية 3.8%.

 

وعن التبليغ عن الجريمة أشارت النتائج إلى أن نسبة الأفراد ضحايا الأفعال الإجرامية في الأراضي الفلسطينية الذين قاموا بالتبليغ عن الجرائم التي تعرضوا لها قد بلغت 53.0%، بواقع 47.0% في الضفة الغربية، و57.6% في قطاع غزة، مقابل 29.0% من الأفراد ضحايا الأفعال الإجرامية قاموا بالتبليغ عن الجرائم عام 2004، بواقع 35.2% في الضفة الغربية و17.4% في قطاع غزة.

 

كما بلغت نسبة الأفعال الإجرامية في الأراضي الفلسطينية التي تم الإبلاغ عنها ووصلت المحكمة 14.2%، منها 27.1% في الضفة الغربية و5.4% في قطاع غزة حسب النتائج، كما أن 30.4% من الأفعال الإجرامية تسببت في أضرار مادية و12.3% منها تسببت في أضرار بشرية للضحايا.

 

وحسب ما أشارت إليه النتائج بلغت نسبة الأفعال الإجرامية التي تعرض لها الأفراد في الأراضي الفلسطينية، والتي تسببت في أضرار بشرية للضحية 12.3%، حيث توزعت بواقع 13.1% في الضفة الغربية مقارنة مع 11.5% في قطاع غزة. وبالنسبة للأضرار المادية فإن 30.4% من الأفعال الإجرامية التي تعرض لها الأفراد في الأراضي الفلسطينية قد تسببت بأضرار مادية للأفراد الضحايا تقدر بألف دينار أردني أو أكثر.

انشر عبر