كمية الانتاج تصل 200 طن سنويًا

مربو النحل في غزة تحيط بهم تحديات عدة انعكست على إنتاج كميات العسل

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 07:10 م
02 مايو 2021
مربي النحل في غزة تحيط بهم تحديات عدة تنعكس على إنتاج كميات العسل

تحيط صعوبات وتحديات عدة بمزارعي تربية النحال في قطاع غزة، ابرزها: رش طائرات الاحتلال الإسرائيلي المبيدات الحشرية على الأشجار القريبة من السلك الشائك، أدت إلى قتل الازهار والنحل الأمر الذي انعكس على تراجع كميات إنتاج العسل الطبيعي بنحو 5 إلى 7 كيلوغرامات للخلية الواحدة هذا الموسم، وفق ما يقول نحالون لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية".

كما ساهمت المنخفضات الجوية طوال فصل الشتاء وتجريف مياه الأمطار الأراضي الزراعية في المناطق الشرقية التي تحتوي على مئات الصناديق الخاصة لتربية النحل، إضافة إلى محدودية الأراضي المزروعة في القطاع، أدت هذه العوامل لانخفاض إنتاج العسل، وانعكست سلبًا على دخلهم المالي الوحيد.

وأضاف المزارع كنعان أبو روك، أن موسم جني العسل في عام 2021 شهد تراجعًا في الإنتاج، إذ باتت الخلية الواحدة تنتج نحو 7 كيلوغرامات، مقارنةً في السنوات الماضية بإنتاج حوالي 12 كيلو، الأمر الذي أدى لتراجع العائد المالي لعماله العشر.

وأوضح مربي النحل أبو روك أثناء تواجده في أرضه شرق محافظة خانيونس، أن جنى العسل يكون عادة في موسمين خلال العام الواحد، الأول في شهر سبتمبر والثاني في إبريل، حيث يتغذى النحل على أزهار الكينا والحمضيات، مشيرًا إلى أن قلة توفير أزهار الرحيق ورش الاحتلال المبيدات الحشرية القاتلة، قد ساهما في انخفاض إنتاج القطف.

وبيّن النحال، أنه يعمل لفترات طويلة تصل لخمسة ساعات يوميًا في إخراج العسل من 230 خلية، يتخللها عصره وتعبئته بعبوات خاصة، ليتم توزيعها على التجار وطرحها في الأسواق؛ حتي يتمكن المواطنين من شرائها، وتستمر هذه العملية لأشهر عدة.

ودعا أبو روك، وزارة الزراعة بدعم المنتج المحلي من العسل، وتقديم المساعدات النقدية للمتضررين من المزارعين، لضمان استمرار عملهم.

وحال هذا المزارع ينطبق على مئات النحالة في غزة، التي امتدت أزمتهم لسنوات عدة، في ظل استمرار الصعوبات والتحديات التي يواجهونها وتراجع دعم التعويض.

200 طن من العسل

من جهته، أكد مدير دائرة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة بغزة عايش الشنطي، أن وزارته سجلت تراجعًا ملحوظًا في جني العسل هذا العام، بنسبة متوسطة إلى جيدة، موضحًا أن هذه النسبة اعتاد عليها المزارعين لسنوات.

وعزا الشنطي لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، تراجع الإنتاج، إلى "الاعمال الإسرائيلية" المتمثلة برش المبيدات الحشرية باستمرار على طول السلك الفاصل في المناطق الشرقية إلى جانب الأضرار الناجمة عن المنخفضات الجوية في الشتاء، الأمر الذي أدى إلى تراجع مهام النحل في تغذية الخلايا بالعسل.

وأضاف أن أحد اسباب تراجع العسل هو انتشار مرض الفاروا الطفيلي الذي يصيب حشرات النحل ويقضي عليها، مشيرًا إلى أن وزارة الزراعة قامت بمحاربته عبر رش مبيدات تمنع تفشيه.

وذكر الشنطي، أنه يوجد 20 ألف خلية نحل في غزة، تنتج حوالي 200 طن من العسل طوال العام، فيما يعمل بهذه المهنة نحو 350 نحال ترتكز أعمالهم في المناطق الشرقية.

وبيّن أن الإنتاج المحلي من العسل يغطي ما نسبته 80 بالمئة من احتياجات السوق، وهو ذو جودة عالية، والنسبة المتبقية يتم استيرادها من الخارج، وتخضع لعملية رقابة وفحص مخبري للتأكد من خلوها من أي مشاكل، وتكون نسبة السكروز فيها أقل من 1 بالمئة.

ولفت إلى أن سعر كيلو العسل يتراوح من 40 إلى 100 شيكل ويعود حسب نوع الجودة، فيما يسجل العسل قبولاً واسعًا من قبل المواطنين، لفوائده الصحية وطعمه اللذيذ.

وفيما يتعلق بتقديم مساعدات للمزارعين، أفاد الشنطي، بأن وزارة الزراعة تتواصل مع مؤسسات محلية ودولية منها: منظمة الفاو، لتقديم الدعم اللازم لدعم المنتج الوطني وتعويض المزارعين المتضررين.