الاحتلال يتذرع بعدم وجود حكومة "إسرائيلية"..

عباس يعلن تأجيل الانتخابات الفلسطينية لحين ضمان مشاركة أهل القدس

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 08:59 م
29 ابريل 2021
عباس

أعلن رئيس السلطة محمود عباس، فجر اليوم الجمعة، أن القيادة قررت تأجيل الانتخابات لحين ضمان مشاركة أهل القدس.

وأكد عباس في البيان الختامي لاجتماع القيادة الفلسطينية برام الله، أن إجراء الانتخابات يجب أن يشمل كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس، مضيفا، “سنواصل العمل على تعزيز الوحدة الوطنية وتعزيز المقاومة الشعبية السلمية”.

وطالب الرئيس المجتمع الدولي للاستمرار بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف العدوان ورفع يدها عن حقوق الشعب الفلسطيني، ووضع حد لتنصل إسرائيل من التزاماتها من الاتفاقيات الموقعة بما فيها حق أهل القدس بالانتخاب.

وشدد على أنهم سيواصلون العمل على تعزيز الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة، ومواصلة المقاومة الشعبية السلمية.

وأكد  أن الاحتلال يتذرع بعدم وجود حكومة "إسرائيلية" لإقرار الانتخابات في القدس، مشيرا إلى أنه في "انتظار الموافقة "الإسرائيلية" ونحن جاهزون لإجراء الانتخابات".

وقال "إن مندوبو الاتحاد الأوروبي توجهوا للقاء المسؤولين الإسرائيليين، وهم أبلغوهم أنهم موافقون على الانتخابات في الأراضي الفلسطينية، وقلنا هذا سيسمح في القدس، قالوا لنا: لا".

وأضاف عباس، أن الظروف المحيطة بموضوع القدس الان أسوء وتتعلق بأساس المشكلة، مشيرًا إلى أنها أصعب من الظروف السابقة عام 2006.

وأكد عباس، رفض السلطة استلام المقاصة، مردفًا: "قلنا للإسرائيليين لن نستلم منكم المقاصة إلا بعد أن تعلمونا بأنكم ملتزمون بالاتفاقات، وانتظرنا إلى أن وصلتنا رسالة منهم بذلك، ومنذ ٣ أشهر ننتظر منهم ماذا يعني التزامهم".

وأكد عباس "أنه منذ البداية أعلنا أننا نريد انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني وأعلنت أوروبا وقوفها مع الانتخابات ومستعدة لدعمها من أجل تحقيق هذا الهدف".

ونوه إلى أن الأوروبيين طلبوا إصدار مراسيم الانتخابات "ونحن أصدرناها، وكانت هذه خطوة كافية".

وأشار إلى أن  حوارات المصالحة الفلسطينية بدأت في إسطنبول والقاهرة من أجل إنجاز المصالحة الفلسطينية.

وأردف: "منذ فترة طويلة بدأنا نعمل من 2007 على استعادة الوحدة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، وبذلنا جهوداً كثيرة ولكن مع الأسف لم نوفق إلى أن نصل لما يصبوا إليه شعبنا".

وتابع: "ذهبنا إلى الانتخابات وعقدنا اجتماعات للأمناء العامين واتفقنا على ذلك، وانطلقنا من أجل تحقيق هذ الهدف من خلال إجراء انتخابات تشريعية ومن ثم رئاسية ومن ثم مجلس وطني وأجمع الجميع على ذلك".

واوضح أن الجانب الإسرائيلي أبلغ  بعدم الموافقة على إجراء انتخابات بالقدس لعدم وجود حكومة إسرائيلية لاقرار ذلك.

في سياق أحداث القدس، أشاد عباس بموقف شعبنا العظيم في القدس المحتلة، معتبرا أنه نتيجة هبة القدس تمثلت بإزالة الحواجز داخلها.

ولفت أن حكومة الاحتلال دعمت المستوطنين لتطبيق شعارهم "الموت للعرب"، مشددا على أن المقاومة الشعبية السلمية نجحت في القدس، وهي الطريق لمقارعة هذا العدوان "الاسرائيلي".