"فلسطين اليوم" تُعيد نشر موقف الأمين العام للجهاد من الانتخابات التشريعية

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:20 م
27 ابريل 2021
زياد النخالة الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي.jpg

تعيد "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نشر جزء من كلمة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة التي أكد فيها موقف الحركة من الانتخابات الفلسطينية، أنها تجديد لشرعية أوسلو.

وقال القائد النخالة في كلمته خلال مؤتمر القدس النقابي الأول المنعقد في سوريا تحت عنوان "نقابيون من أجل القدس" في الثالث من أبريل/ نيسان الماضي :"مسؤوليتنا مقاومة المحتل وليس التصارع على صناديق الاقتراع".

وأكد القائد النخالة رفض حركته المشاركة في الانتخابات واصفاً إياها بأنها مسرحية مُضللة، ودعا إلى التوقف عن اعتبار الأمر إنجازاً وطنياً.

وفيما يلي كلمة القائد النخالة:

تتزامن مع هذه المناسبة التي نلتقي فيها، حكاية الانتخابات الفلسطينية في الضفة وقطاع غزة التي يجري تسويقها اليوم، والتي تستقطب الرأي العام الفلسطيني والعربي.

وحتى لا تضيع البوصلة كان لزاما علينا توضيح ما يجري، وما هو موقفنا من هذه الانتخابات؟ ولقد أخذنا على عاتقنا نحن في حركة الجهاد أن نوضح لشعبنا أن الأولوية بوجود الاحتلال هو مقاومة الاحتلال، وليس الانتخابات تحت الاحتلال.

وأن على قوى شعبنا واجب الوحدة، وواجب مقاومة هذا الاحتلال، وليس التنافس والتدافع على السلطة تحت الاحتلال. وعليه، فإن الانتخابات ضمن برنامج يضمن الاعتراف بالاحتلال وشرعيته على أرض فلسطين، هو تحول خطير، ويعطي شرعية للاحتلال بضم الضفة الغربية والقدس.

فكما أقررنا وتنازلنا عن حيفا ويافا وغيرهما من المدن الفلسطينية، وعن أكثر من ثمانين بالمئة من أرض فلسطين، فيمكن أن نتنازل للعدو عن الضفة الغربية والقدس! هكذا تخطط إسرائيل، وهكذا تفعل وتستولي يوميا على أراض جديدة، حتى أصبح أكثر من نصف الضفة الغربية والقدس تحت سيطرة المستوطنات الصهيونية، وأصبح عدد المستوطنين في القدس يعادل عدد السكان الفلسطينيين. إن مسؤوليتنا المباشرة اليوم هي مقاومة هذا الاحتلال، وعدم الاعتراف بشرعيته، لا أن نتصارع على صناديق الانتخابات، والعدو يصارعنا على الأرض.

إن عدم الذهاب للانتخابات دلالته لدينا أننا لن نعترف بالعدو، ولن نعترف باحتلاله لأرضنا. إن الانتخابات تحت الاحتلال هي رسالة على إمكانية التعايش، وإمكانية القبول بما يفرضه علينا الاحتلال.

لا سيادة فلسطينية فوق أي شبر من فلسطين، ويقولون تعالوا إلى الانتخابات! لا لعودة أي فلسطيني حتى إلى قطاع غزة أو الضفة لا يحمل شهادة ميلاد إسرائيلية، ويقولون تعالوا إلى الانتخابات! المستوطنات تقام في الضفة والقدس على مدار الوقت، ويقولون تعالوا إلى الانتخابات!

هذا الوضع مستمر منذ توقيع اتفاق أوسلو اللعين. لذلك يجب أن لا نعطي أي شرعية لسلطة وهمية قائمة، وما زالت تحكم شعبها بحماية الاحتلال. الانتخابات اليوم هي تجديد لشرعية أوسلو، ولشرعية سلطة تنازلت عن حقنا التاريخي في فلسطين. أشيروا فقط إلى قرية أو مدينة فلسطينية لا تدخلها قوات الاحتلال، تعتقل من تشاء، وتقتل من تشاء، وتهدم أي بيت تشاء...

وتريدون أن نقيم مجلسا تشريعيا يعتقلون أفراده وقتما يشاؤون... الشعب الفلسطيني معتقل، كله يرزح تحت الاعتقال، وليس تحت الاحتلال فقط. يجب أن تعلموا، ويعلم العالم، أننا ما زلنا تحت الاحتلال، نتنقل بين مدننا بإذن الاحتلال، ونأكل طعامنا بإذن الاحتلال، ومواليدنا يجب أن يحملوا شهادة ميلاد إسرائيلية، ومن لا يحمل شهادة ميلاد إسرائيلية، وباللغة العبرية، صادرة من وزارة الداخلية الإسرائيلية، لا يسمح له بالدخول إلى الضفة أو القطاع أو الخروج منهما...

هذا يعني أن شعبنا ما زال جالية في الدولة الصهيونية. لذلك نحن نرفض المشاركة في هذه المسرحية المضللة، ولنتوقف عن اعتبار الأمر إنجازا وطنيا. سموه ما شئتم، ولكن لا تطلقوا عليه أنه إنجاز وطني.

يجب أن نسمي الأشياء بأسمائها، حتى نستطيع التغيير، وإلا سنبقى نغوص في الوحل، ونصدق الأكاذيب التي أطلقناها منذ التوقيع على اتفاق أوسلو.

إنني أدعو القوى الفلسطينية كافة، إلى عدم تصوير الانتخابات كأنها إنجاز وطني، حتى لا يتم تضليل شعوبنا العربية والإسلامية، بأننا تحررنا، ونمارس حياتنا بشكل طبيعي. وإنني مضطر هنا لأن أتحدث بهذه الصراحة، حتى يتوقف الذين يدعون بأنهم يفهمون بالسياسة، وبأن الجهاد الإسلامي لا تفهم بالسياسة! لقد ذهب من ذهب إلى  الانتخابات لأنهم لم يستطيعوا صياغة برنامج وطني جامع، يوحد الشعب الفلسطيني على مقاومة الاحتلال، وسموا ذلك سياسة.

 لذلك أقول للشعب الفلسطيني، وعلى وجه الخصوص لأبناء الجهاد وأنصار الجهاد، ولكل القوى التي ترفض هذه السياسة: إن موقفكم هو الأكثر التزاما وأكثر وعيا بطبيعة الصراع مع المشروع الصهيوني، وحتى لا نضفي شرعية على الاحتلال، ولا نضفي شرعية على الصراع الداخلي.

ويجب أن نتفق أولا على أننا شعب تحت الاحتلال، ومن واجبنا مقاومة هذا الاحتلال. هذه السياسة التي نفهمها، وهذه هي السياسة التي نعمل عليها، ونلتزم بها. وفي هذا السياق، نطالب إخواننا العرب، وإخواننا المسلمين، أن يقفوا بجانب شعبنا، وأن تتوقف حملات التطبيع المذلة والرخيصة التي تتدافع لإقامة علاقات مع العدو، دون أي اعتبار لملايين الفلسطينيين الذين يرزحون تحت الاحتلال، وتصادر بيوتهم بيتا بيتا في القدس وغيرها، وتصادر أراضيهم، وتقام عليها مستوطنات ومدن صهيونية، على مرأى العالم ومسمعه، ويتجاهلون فلسطينيي الشتات الذين يدفعون إلى الرحيل دفعا من المنطقة العربية، حتى تختفي آثار الجريمة العالمية باحتلال فلسطين.

في الختام أؤكد على رفضنا القاطع لاتفاق أوسلو، وما ترتب عليه من الاعتراف بإسرائيل.

ونقول للجميع: إن البديل هو الصمود والثبات، واستمرار المقاومة والجهاد، هذا هو خيارنا وسياستنا، وهذا هو الخيار العقائدي لأمتنا التي تتلو القرآن صباح مساء. فهذا ليس صراعا على جغرافيا صغيرة، إنه صراع على التاريخ، وصراع على كل الأرض، حتى تسقط أوهامهم وأسماؤهم وأعلامهم... وسيبقى جهادنا وعيوننا وقلوبنا نحو القدس، حتى تحريرها، إن شاء الله.

 المجد للشهداء والنصر لنا بإذن الله

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته